المشاركات

رسائل مؤجلة

رسائل مؤجلة صديقي الذي ليس له ملامح أو وجه أو عنوان كان يأتي كل صباح، يصافح الغيم، يربت على أكتاف الحمائم، يزرع سنبلة في أرض الديار، ثم يولي وجهه نحو المجهول ويمضي. لم أستوقفه أثناء رحلة العبور أو المرور... لكني كنتُ دائمًا أنتظره عند عتبات النهار، وإلى أن يغيب. حين كان يطيل الغياب كنتُ أكتب إليه على زجاج النافذة المغبر بعضًا من حروف الاشتياق، وأحيانًا أكتب رسالة مستعجلة على وريقة صفراء أطاحت إليَّ بها الريح.، وأنتظر أن تعود لتحملها إليه... الريح لم تأتِ، وصديقي لم يعد، ورسائلي أصبحت باردة، شاحبة، آيلة للذبول. صديقي كان كعادته يبدأ حديثًا غير منقوطٍ، مليئًا بكل علامات الاستفهام من دون أن ينتظر مني أي جواب! أما أنا فكنتُ أُكثر من الرسائل التي تبقى طيَّ الكتمان! وبالأفق غيمة كبيرة تحاصرنا، تمتد بشراسة لتمحو كل أثر لحديثه، وتلقي بظلال صمت جاف على شراييني فتُقتل على شفتيْ  حبات الكلام. في آخر رسالة تركتها بين يدي الريح كي توصلها إليه، أخبَرتُه فيها عن صديقنا الذي غادر الوطن إلى قصة حب حقيقية، رمى خلف ظهره سيرة الحرب، فنون الدمار، الحرائق التي تشتعل داخل فضاء البيت... تأبط ذراع قصة عشق صاخبة،…

مقتطف

في غمرة الحزن لن ترى الأعين التي تحتضنك بصمت  #صمت_حزن_عصفورة_الشجن

مقتطف

هزمتنا المسافات، وانتحرت على الشفاه الكلمات، والمطر أغلق نوافذه وانكفأ!!

#رسائل_بشهوة_المطر_عصفورة_الشجن

مقتطف

يعلمني كيف أطوي الحروف وأرتبها كلمات منمقات على السطر، وأنا أحب الحروف المبعثرة التي تتلقفها العصافير وحبات المطر!!!

#حروف_مطر_عصافير_عصفورة_الشجن

أعواد الحطب خاطرتي المنشورة في الأبجدية الأولى

خاطرتي " أعواد الحطب" المنشورة في "الأبجدية الأولى" المكرمة في العدد السادس بتاريخ 1/2/2018
على هذا الرابط مع الشكر للأديب العزيز زياد سقيرق وللأبجدية الأولى 

http://online.fliphtml5.com/shhn/bthy/#p=5

نشر خاطرة صمت القوافي في أخبار الخليج

صورة
خاطرتي " صمت القوافي" المنشور في المكرمة " أخبار الخليج" اليوم بتاريخ 2/2/2018 كل الشكر للأستاذ الفاضل @علي الستراوي ولإدارة الموقرة"أخبار الخليج"




https://www.facebook.com/photo.php?fbid=915011768665080&set=pcb.915011885331735&type=3 &theater