المشاركات

عرض المشاركات من أغسطس, 2015

وجوه عابرة

صورة
وجوه عابرة حين ترتدي كل الوجوه وجهًا غير وجهك، ويتبدل لون الصباح فأرى كل شيء إلا أنت، وتهفُّ من حولي نسائم كل الفصول إلا نسائم عطرك، وأنتظر على بابي جميع القادمين... وأنا لا أنتظر إلا وجهك. حين تصبح كل هذه الوجوه علبًا كرتونية خالية من التعابير، الألوان، الطقوس، الحروف، علامات الاندهاش والتعجب... ولا يبقى متقدًا في فكري إلا وجهك. هل نتعاتب قليلًا؟!  لمَ لم نعد نتعاتب؟ فيمَ أنت غارق حد النسيان؟ فيمَ أنت مبحر بلا شطآن؟ هل ترى وجه الشمس هذه الأيام... ألم تشتاق إليها حين كانت تطل عليك في ثياب الصباح فتضيئك؟ الشمس مثلي تشتاق وجهك، تشتاق الصباحات التي كانت تحمل إليها وجهك، تشتاق رائحة عطرك وهي تملأ المكان في حضورك ومن بعدك، تشتاق همسك، وشدوك، وسخريتك الجادة من طقوس بعض النوارس في مراسم الولاء!  الشمس مثلي تشتاق أن تعود رفيقة ألمك، بوحك، صباحاتك الندية، مدادك الحزين، الذكريات التي علِّقت على باب الوطن البعيد. أنا لست أنا في غيابك... ما أرتديه على وجهي من فرحٍ هو قناع أهدتني إياه عيون الشمس؛ حتى لا تشمت جارة الشمس بيّ وتهمس في أذن بقية الجوار: هجرها قبل الفجر بليال عشر؛ فأصبحت في البعد صفراء اللون…

كفانا ابتعاداً

صورة
رسائل أدبية بعنوان : كفانا ابتعاداً .... لن أبتعد

رسالته إليها .. بعنوان : كفاناً ابتعاداً
كفانا ابتعاداً يا رفيقة الوجع .. كفانا .  لا تبتعدي عني بعد الآن .. لا تغيبي أكثر .. كم مضى على هذا الغياب ؟! لم أعد أعلم .. لم أعد أعدّ في غيابك الساعات ، ولا الأيام .. تساوى عندي الليل والنهار ، بل تشابها .. فلم أعد أميِّزُهما  .. ومن يأبه إن كان الليل ليلاً ..أم قطعة من نهار ؟! منذ تسللتِ من هذا القلب .. أبقيته مسكوناً بالوحشة والاغتراب .. فغدا كساعة المدينة المثبتة أعلى الدوِّار.. تلهث وراء الدقائق والثواني .. دون أن تضنيها حرارة الصيف ، أو يلفحها برد الشتاء . منذ غادرت في ليلة لم أعد أذكرها ، طواها النسيان ، أو ربما خيِّل إليَّ أنها في طيِّ النسيان ، أو أنك أصبحتِ أنتَ في عداد النسيان ، أو أنا .. لم أعد أدري من بقيَّ منا في الذاكرة ، ومن ترجل إلى متاهات النسيان . يخيَّل إليَّ أنك بقربي الآن ، أم إنني أحلم ؟ مدي إليَّ يدك الصغيرة .. دعيني ألمسها ، أتحسس العمر الفائت فيها ، أشتم روائح الماضي ، وعبق السنين الجميلة التي غادرت على عجل .  لا تخجلي مني ، لا تفزعي ، فهذا القلب بعد أن غادرتيه أصبح موصداً …