ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الجمعة، 8 أبريل، 2011

اعشق البحر

اعشق البحر


البحر يناديك .. فنجان القهوة المرة يناديك .. ذلك المركب المتهادي على الشاطىء الأيمن من قلبي يناديك .. كان وعداً مني .. لم أخلفه .. ولن أخلفه .. أنا والبحر وفنجان قهوتي المرة نناديك . كنتَ تخشى البحر .. أذكر جيداً كم كنت تخشاه .. سألتك يوماً حين كنا أطفالاً نلعب على أبواب الغد .. لماذا ترتدي عينيِّ البحر طالما أنك تخشاه لهذا الحد ؟ كأنني كنت ألفتُ نظرك للمرة الأولى أنك تمتلك زرقة البحر في عينيك ولكنني لم أفصح لك في حينها أنك كنت تخفي في عينيك الزرقاوين بعضاً من غموضه .. أنت تخاف البحر .. تخاف تمرده .. تخاف ثورته .. تخاف هيجانه .. وأنا أخاف عينيك الزرقاوين وما يختبىء وراءهما من سحب داكنة من الحزن الصامت رغم جلجلة الضحكات التي تنثرها على أرصفة اللقاء .. ذات مساء أتيتني ترتجف من البرد .. من الحزن .. من السخط .. وكنت أرتشف قهوتي المرة .. كان فنجاني الذي قدمته لك .. " بعض القهوة قد تشفيك ".. نظرتَ إليَّ بخجل ثم قلت متذرعاً بحجج واهية .. أكره مذاق القهوة .. لا أفهم لغة القهوة وغمزات الفناجين .. لا أقرأ ما تبقى في قعر الفنجان من مراسيل .. ولا أفهم ما تلوح به من شارات وما تغمزه لي بطرف العين . ضحكت في سرّي وأيقنت أنك تحتاج من الوقت الكثير كي تبحث في أسرار القهوة والبحر والموج والسحب وأنا .. وأنا أحتاج الكثير لتفسير هذا الغموض الذي يشتعل في عينيك ولا أفهمه .. لم يكن أمامي خيار حتى أبحر في عالمك وتبحر في عالمي سوى أن نجتمع أنا وأنت والبحر على فنجان قهوتي المرة .. ولأول مرة منذ عقود أرى الغموض في عينيك ينجلي وتشرق شمس طفولية تضحك بخجل العذارى .. لأول مرة أرى النور ينبعث من ملامح وجهك .. بعد أن كادت تختفي آخر سطوره خلف سحابات الحزن والقهر والسخط .. هو البحر من يملك سرُّ العشق .. اعشق البحر .. هو البحر وحده من استطاع أن يبتلع غموض عينيك .. هي أمواج البحر وحدها من استطاعت أن تدغدغ نبضات قلبك .. هي عروس البحر وحدها من استطاعت أن تدعوك لجولة في عرض البحر .. وهي رشفة من القهوة .. مجرد رشفة .. سترى بعدها كم هو جميل عالمي .. وكم أصبح بوجودك أجمل .. أهلا بك في عالمي .. أنا والبحر وفنجان قهوتي المرة وأنت .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.