ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الاثنين، 4 أبريل 2011

خذني إلى ربيعك .

خذني إلى ربيعك .


أنا لأيلول .. أنا أيلول يا عمري .. أنا من أيلول يا عمري .. أنا لأيلول .. تطاردني حبات المطر .. تتعلق بذيل ثوبي .. تدعوني لسهرات الشتاء وتناول كؤوس الشاي على جمر مواقدها .. ونسائم الصيف تغمزني بطرف عينها .. تلقي إليَّ بوشاح من حرير دفئها كي أرتديه شالا خريفياً على كتفي .. أنا ما اخترت أيلول قلباً لي .. هو من اختارني .. هو من اختار أن يكون قلبي وفي قلبي .. أنا ما اخترت رياح أيلول تبعثر نسائم دفئك .. لكن أيلول هو من اختارني ووشحني بغيمة حبلى بالحزن ترفع أكفها في وجه شمس نهاري .. تتجول مع نجوم الليل في سمائي .. تمطرني حزناً كلما هبت رياح أيلول على شرفة قلبي .. كلما تصفحت عناوينه القديمة .. أو مرَّ بالصدفة طيفه في بالي .. تأخذني رياح أيلول بعيداً عنك وعن سمائك .. تحملني على جناحيها أسيرة .. مكبلة بفؤاد أيلول .. وعشق أيلول .. وعندما أحن إلى هذه الأرض .. إلى هذا العالم .. عندما أحن إليك .. تشتعل النيران بكل ذرة في كياني .. وأضرب بلا وعي مني غيوم أيلول بعصاة الشوق والحنين فتنفلق غيماته وتتفتق ورداً وفلاً وزهراً .. وتنبلج عناقيد الياسمين تعانق مرة أخرى بأريجها الندي سطور عمري .. أركض إليك .. أحمل قلبي ينبض بالحب كيمامة .. ترفرف نبضات قلبها على جناحي فراشة .. وأغزل من دموع البعد أكاليلاً لك وتيجان .. ألقها على عينيك فتراني زينة نساء الأرض .. عروس البحار .. ملكة الفراشات .. تراني خيط شمس يضيء لك أطول نهار .. وأغيب معك في حكاية حب لا تنتهي .. وأيلول كعادته ينتظرني خلف الباب .. أيلول بالباب .. خذني إلى ربيعك .. خذني إلى ربيعك .. قبل أن تثور رياح الغيرة بقلب أيلول وتعصف بقلبي إلى سابع سماء .. أنا من أيلول يا عمري .. أنا لأيلول يا عمري .. أنا أيلول .. خذني إلى ربيعك قبل أن يستيقظ أيلول في أعماقي ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.