ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

السبت، 26 مارس، 2011

زهر اللوز هو عنوانك .


زهر اللوز هو عنوانك

إسأل زهر اللوز يا شاعر ولا تنتظر زهر الصبار أن يجيبك .

يقتلك الحنين .. ويقتلني دون أن تدري .. وزهر الصبار الذي تزين به شرفات قلبك هو الشاهد الوحيد على موتك . من يجرؤ على اقتحام أسوار قلبها ؟ لستَ أنت .. من يجرؤ على طرق أبوابها الموصدة ؟ لستَ أنت .. من يجرؤ على أن يلقي بنفسه إلى البحر ؟ أنت .. بكل التأكيد أنت .. ولكن عدّ بالذاكرة .. وعدّ للذاكرة التي لا تنسى مهما حاولت أنت أن تنسى .. حاول أن تتذكر من كان أول من اقتحم أسوارها .. من كان أول من دق بابها معلناً ثورته على الزمان والمكان .. على الخيمة والكهولة .. على الحروف والشعر والنثر .. أنت أيها الكهل الجميل .. أنت أيها الكهل المراوغ .. " كهل أنا فاخلعيني " هل أخلعك فعلاً ؟ يبدو أنك قد خلعت نفسك وتركت الكهولة تسري في مسامات جلدك .. أصبحت الكهولة قبر يحتويك وزهر الصبار نبت عليها شاهد على قبرك .. لا تدع الحنين يقتلك .. اخلع عنك عباءة الكهولة .. الأسوار هناك بانتظارك والأبواب مشرعة لك والزمان والمكان والحروف على شرفة الانتظار .. لا تدع الحنين يقتلك ولا تدع زهر الصبار شاهداً على موتك .. وليكن زهر اللوز طريقك إلى بابها وإلى أسوارها وشرفاتها وإن كانت الخيمة لا تزال تستلقي على أكتافك فزهر اللوز لا يزال أيضاً ينام بين راحتيِّ أيامك .. وستكون هي دائماً بانتظارك .. طالما زهر اللوز عنوانك .. زهر اللوز هو عنوانك .



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.