ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الاثنين، 12 ديسمبر، 2016

القصيدة التي تنتظر


القصيدة التي تنتظر
فنجان قهوتك، قوافي أشعارك، أغنياتنا الخريفية، سيفونيات الصبا، ذكريات عتيقة، مواعيد وهمية، أقلام جافة، قارورة حبر متيبسة وبقية حلم تركتهم خلفك، يجتمعون كل ليلة على فراش المساء، يتبادلون نظرات الخيبة وعلامات الاستفهام ثم يجددون الانتظار على قارعة الأمل.
كالبدر في ليلة ظلماء، كموج البحر بين المدِّ والجزرِ، كسنبلة شقراء اشرأب عنقها نحو السماء بالدعاء وفتحت كفيَّها ترتشف آخر قطرة ماء، كرائحة القهوة والقوافي والأغنيات والذكريات بقيت هذه القصيدة أيضًا تنتظر.
القصيدة أَعلَنَت الصمت وتمترَست خلف الأفق، لم تُغرها الحروف التي تحوم من حولك وتتسابق لإرضائك واستمالتك كي تضيء شمعة في ظلامها أو تُلقي بوردة جورية إلى شرفاتها أو تمسح جفنيِّ الصباح بلمسة حريرية فتغدو بعينيك أجمل ثم تذوب أنتَ في فنجانها شهدًا وأكثر.
كل الحروف حاولت أن ترسم إليها على مشارف قلبك قصورًا من الوهم، كنتَ تفرح بهذا الوهم وتظن أن مملكتك قد امتد بساطها السحري من البحر إلى النهر، وأنَّ نون النسوة تحاصر سماءك من الشرق إلى الغرب؛ فتمخض الشرقيُّ في داخلك وَوَلَدَ شاعرًا تأخذه الحمية الجاهلية للذود عن حمى نون النسوة وتفقُدِها في ساعات الفجر والظهر وما بعد العصر.
القصيدة بقيت ساكنة سكون الريح في ليلٍ قائظ، صابرة كراحة الكفِّ حين تقبض على أشواك الورد، حالمة بمطر يغسل روحك من كل ما علق بها من روائح نون النسوة وأحمر شفاههن وبقايا توليب ذابلة على الخدِّ، ظامئة يذيبها الحرُّ لكنها لا تذبل في البعد والهجر والانتظار ولا يقتلها الملل  والفراغ والضجر.
في كل عودة لك من رحلات الغياب كنتَ تحمل إليها بين يديك زهرة التوليب وتحاول أن تشرح إليها بكل ما أوتيت من أبجديات منمقة أن التوليب يجيد العشق أكثر من الياسمين! وعندما كانت القصيدة يشقُّ عليها الفهم ولا ترى أن التوليب كالياسمين يستطيع أن يتلو على قلب العاشق أصدق أشعار الغزل تردها إليك وتبقى هي القصيدة التي تنتظر.
بعد أن انطفأت ثورة الشك في قلبك وأُغلقت ممالك عبلة وليلى وجوليت وكليوباترا أدركتَ أن للياسمين رائحة لا توقظ الحواس فقط بل أيضًا تجلب المطر، وأن القبلة التي لا تترك أثرًا على فنجان قهوة الصباح لا تُحتَسب، واليد التي لا تجدل الضفيرة بأصابعها وتلقيها بدلال على رأس الكتف ذنبها لا يغتفر!

ومع ذلك غفرت القصيدة جاهليتك، سامحت هجرك وصدك وجلست تنتظر أن يُلوح إليها طيفك من خلف الأفق لتعتدل في جلستها وتتناول من جديد الورقة والقلم وتبدأ شطرًا آخرَ في قصيدة لو اجتمعت حروف الكون من حولك ونسجت إليك في كل شطر ألف تعويذة ترقيك من السحر فلن تنجو من سحرها وستبقى أسير هذه القصيدة التي لا تملُّ من انتظارك حتى تكتمل.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.