ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الاثنين، 9 سبتمبر، 2013

ودخلت في الخمسين


ودخلت في الخمسين ...
شئت أم أبيت دخلت في الخمسين .. أحببت الخمسين أم لم أحببها .. رغبت فيها أم لم أرغب .. انتظرتها أم لم انتظر .. كل هذا لا يهم .. المهم أنني دخلت في الخمسين ووسط حالة من الذهول .. أنا في الخمسين كتلة من الذهول تمشي على قدمين .. تتلفت بذعر نحو الشمال ونحو اليمين .
لم أحبَّ الخمسين كما أحببت عقود عمري كلها .. هيَّ من أجبرتني على ذلك .. ففي كل عام .. في مثل هذا اليوم الجميل .. يوم مولدي .. أحدّثُ نفسي بحديث العيد .. وأقول لها وأعيد وأزيد .. قبل ألف دهر وُلدت في مثل هذا اليوم العتيد .. وكان جميلاً .. جميلاً .. أجمل بكثير من صباح العيد .
أما اليوم فحين عادتني ذاكرتي .. حرفت بيَّ عن مسارها .. لم تقف عند الألف دهر ساعة مولدي .. بل رمتني إلى السنوات العجاف .. فتحت لي كوة بالجدار تطل على داحس والغبراء .. وقالت لي وهي تشدُّني من طرف أذني الشمال .. هنا ولدت يا ميساء .. بين هؤلاء الأقوام .. الذين كانوا يتنازعون على فرس شقية .. مارست شقاوتها بفطرة البراءة .. فاشتعلت عبس وذبيان بذات الفطرة وذات البراءة ..
 حتى لا تنسي نفسك أكثر .. وتظنين كعادتك أنك هبطت علينا على ذيل نجمة .. أو على جناحي سحابة خريفية .. أو ولدتك حبات المطر على غصن شجرة الميلاد ..
استغربت منها .. ومن ردة فعلها العنيفة .. ومن تعنيفها لي في يوم عظيم كيوم مولدي .. وصرخت في وجهها .. داحس والغبراء انتهت بعد الأربعين .. والفرس ولت هاربة بعد أن أودت بابن الورد .. وابن شداد .. وآخرين .. وقومي اليوم لا يتنازعون على فرس ولت هاربة  .. قومي اليوم يتنازعون على الهواء .. كيف يشيدون من حوله قلاعاً وحصون .. وكيف يبنون أسواراً في وجه الهواء ويسحبون منه الأكسجين .
تنكرت لذاكرتي وتنكرت لي .. ودبَّ بيننا الخصام .
لعن الله الوحدة ومن أيقظها .. ذاكرتي كانت تؤنسني في وحدتي .. لكنها أصبحت عنيفة .. ولا تحمل إليَّ إلا صوراً للخراب وتماثيلَ الدمار .. وحين أقول لها أنا ظمأى تعرض إليَّ  أنهاراً تجري من الدماء .. دماء أطفال .. دماء نساء .. دماء شيوخ .. ودماء الأرض التي أنجبتنا .. وأرضعتنا .. وسهرت علينا دون أن يغمض لها جفن .. أو يتثائب منها رمش ..
كيف لا أكره ذاكرتي .. ولا أتنكر لها .. وهي أصبحت كقومي .. ذاكرة وحشية .. لا تتكلم إلا في العنف .. وعن العنف .. وكيف تصبح عنيفاً منذ لحظة الميلاد ..
الوحدة قاتلة .. لم تعد أكف أمي الطاهرة معي  لتطبطب على ظهري بحنان وتقول لي مبارك عليك دخولك الخمسين .. ولم تعد يدُ أبي الدافئة معي لتمسح على رأسي فتُسقط عنه كل الهموم .. وتعدني بالعودة إلى ملاعب الطفولة .. وفقأ أعين المحتلين ..
ما عاد في ذاكرتي من يحلم بالعودة .. ويرسمها في أفقه .. ويتذكر معي خارطة تلك الطريق .. وما عادت قهوة الصباح تأتيني أبخرتها من بين يديك الطاهرة يا أمي فأحتج عليها كعادتي حين أسوق عليك الدلال  وأقول .. " سكرها كثير "  .
اليوم لم يبقَ لي إلا هذه الذاكرة العنيفة التي لا تحمل إلا صور الحرائق وهي تلتهم الشجر والبشر والطير والحجر ..  لم تعد تهديني ياسمينة منك .. تحمل رائحة قلبك .. ربما لم يبقَ في حدائق قلبك ياسمينة واحدة لم تقصف أو تعرى أو تحرق أو تقطع أوصالها أو تقذف بالصواريخ .. لذلك تأتيني اليوم .. في يوم مولدي .. فارغاً من الياسمين ..  ممتلئاً  بالهم والحزن ووجع السنين ..
الوحدة قاتلة لعن الله من جعلني فريسة لها في هذا اليوم العظيم ..
يا قلبُ .. يا كلَّ الوطن .. يا كلَّ الياسمين وحبات المطر .. يا فاكهة الحروف وعناقيد الكلمات وحديث السمر .. إن بقيَّ في قلبك ياسمينة واحدة نجت من جشع التتار .. وسلمت من براثن الجاهلية .. فغنِ لها كي تكبر بسلام .. وصلِّ بكل جوارحك كي يحفظ الله طريقها إليَّ .. فما أقسى أن أدخل الخمسين  مع ذاكرة لا يفوح منها أريجك وعبق الياسمين .. ما أقسى أن أدخل الخمسين ولا تكون أنتَ في انتظاري .. وقلب أمي .. ويد أبي .. وذاكرة تفوح من حاراتها السبع طهارة الياسمين  .
  

هناك تعليق واحد:

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.