ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الخميس، 23 مايو، 2013

مجهول .. في عالم مجنون !

مجهول .. في عالم  مجنون .
إنهم يقتلون عبلة ..
إنهم يقتلون عبلتك يا عنترة ..
إنهم يقتلون الحب .. يقتلون الحقيقة .. يقتلون الشرف ..
 يقتلون الصدق .. يقتلون الأمان ..
وأنت تلهو بين الوديان تلاحق غزلان الغابات .. تصطاد فراشات الربيع .. تغازل غيمات الشتاء ثم تلتحف القصائد وتسافر عبر الزمن إلى عصور لم يعرفها التاريخ .. لم يكتب عنها يوماً .. لم يلتفت لوجودها أصلاً بين فصوله أو حتى هوامشه ..
إنهم يقتلون عبلة بكذبهم وضلالهم وزيفهم .. ويسردون على مسامعها حقائق لا حقائق فيها ..
حقائق مفرغة من معانيها .. مفرغة من أصولها .. مفرغة من منابتها .. مفرغة من جذورها ..
 وعبلة هناك تنتظر المجهول الذي يحمل سيفاً أسطورياً يمزق الكذب إلى أشلاء .. وينثرها على سفوح الوديان كي تكون عبرة لمن يعتبر .. ظناً منها أن هناك من يعتبر ومن يتعظ !
ولدتَ مجهولاً  في زمن الفضيحة .. وعشت مجهولاً في أزمنة الفضائح  .. وها أنت تبقى مجهولاً في زمن الفضائح والرذائل والحقائق التي بلا حقائق .. تلاحق عالماً مجهولاً مثلك .. تبحث عن أم مجهولة .. وأب مجهول .. وسلالة مجهولة .. لتثبت لعالم الجنون أنك ابن مجهولين !  
إنهم يقتلون عبلة في غيابك الذي لا نهاية له ..
تصادق وحوش الغاب .. تصافح الأيام السوداء ..
تتسلق تضاريس الغدر والخيانة والخداع ظناً منك أن الصدق تاج يكلل جميع النهايات  ..
الصدق مات ..
الصدق مات وأنت تبحث عن سلالتك المجهولة ..
وأنتَ متَ .. أنتَ متَ وأنتَ تبحث عن أمك المجهولة وأبيك المجهول ..
 وهذه عبلة .. عبلتك .. ستموت على أيدي الكذب والخيانة .. وأنت تغيب وتغرق في عالم المجهول ..
لا تعد الآن  ..
لا جدوى من عودتك  ..
أمضيت عمرك تبحث في المجهول ..
 لا داعٍ لعودتك الآن ..
إنهم يقتلون عبلتك
  لا داعٍ لعودتك أيها المجهول .. الغارق في المجهول .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.