ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الأربعاء، 20 يناير 2016

هنا القدس




هنا القدس
هنا موطني وموطن كل العرب ..
هنا ولدت .. وسأبقى من القدس .. حتى لو حمّلتُ ألف عنوان ..
هنا مربط  قلبي .. ومعقل روحي .. وبوصلة فؤادي .. وهوية لا تغيرُّ مساراتها الرياح القادمة من براثن الشر ..
هنا كان بيتي .. ولا يزال .. حتى لو سكنته قبائل الغجر .. وهذه طريق مدرستي .. طاهرة .. عفيفة .. مهما داستها نعال غريبة .. ومشت عليها أقدام لا تعرف معنى الطهر والنقاء ..
هذا الحيُّ حيِّنا .. فيه بيتنا الصغير الكبير الممتد على شرفات الزهر .. وإلى الأمام منه بيت جارتنا أم الوفاء .. منه كانت تصلنا رائحة قهوتها وهي تغلي وتفور في مراجل الصباح ..
وإلى اليمين كانت تسكن جارتنا أم الفداء .. كانت ثائرة .. قوية .. لا تعرف للهدوء ولا للراحة طعماً .. كنتُ صغيرة جداً .. أقتربُ بفضول طفلة  من باب بيتها لأستمع إلى تلك الأغنية القديمة الجديدة التي عشقتها أذني قبل قلبي وهي تنداح من مذياعها العتيق .. وصوت أم الفداء يصدح معها .. وقد يعلو عليها .. كان صوتها جميلاً جداً .. قوياً .. ثائراً .. وكنتُ أحبُ أن أسمع غناءهما معاً ..
وعلى كتف حيِّنا كان يقع بيت أم الأمل .. كانت جميلة ودافئة وحنونة .. لم ترزق بالأولاد فكانت تعتبرنا أولادها .. كانت في كل صباح تخرج إلينا محملة بقطع البسكويت المحلاة وتمدُّنا بها .. وكنا بسذاجة الأطفال نعيد على مسامعها نفس السؤال ..
 " هل عندك أولاد " ؟
فتجيب والحسرة  تكسو  ملامحها .. لم يرزقنا الله بعد .. نهزُّ رؤوسنا مع أننا لم نفهم بالضبط ماذا يعني قولها هذا ..
وفي أسفل حيِّنا كان هناك بيت جميل تسكنه عجوز هنية .. رضية .. يملأ الإيمان قلبها .. ويفيض النور من عينيها .. كانت دائماً تجلس على عتبة بيتها .. تحمل مسبحتها بيدها .. تسبِّح بيد .. وبالأخرى تمسح على شعرات الصغار الذي يقتربون منها يشتهون جلسة هادئة وادعة في حضنها .. كان كلامها قليلاً بترنيمة الدعاء .. ورائحة البركة .. قالوا إنها ماتت .. تركت بيتها فارغاً إلا من روحها الطاهرة .. ومن أطفال صغار لا يزالون يلعبون في ذلك الفناء ..
وكان بيت هنا .. وبيت هناك .. كلها بيوت تحمل عناوين وأسماءً .. كلها تملك هوية واحدة .. وقِبلة واحدة .. هي القدس ..
القدس .. ستبقى القدس قدسنا .. بحيِّنا .. بطريق مدرستي .. ببيتي .. وأشجار الليمون .. والبرتقال .. وفناجين القهوة تحت ظلال الياسمين .. وبغناء أم الفداء ..
" فدائي فدائي فدائي     يا أرضي يا أرض الجدود

فدائي فدائي فدائي         يا شعبي يا شعب الخلود

بعزمي وناري                     وبركان ثاري

وأشواق دمي                       لأرضي وداري


هنا القدس .. قدسي .. وستبقى إلى الأبد .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.