ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الاثنين، 5 أكتوبر، 2015

الأقصى يسألني عنك



الأقصى يسألني عنك
الأقصى يسألني عنك .. يستجير بك وبالصالحين .. يسأل عن أهل الهمم وأبنائه المخلصين .. الأقصى ليس بخير يا أبي .. القدس ليست بخير .. ككل فلسطين  .
في الذكرى الرابعة لرحيلك يا أبي أخجل أن أخبرك أنَّ القدس قِبلَة روحك ، مهجة قلبك ، حبيبتك التي فُطرت على حبها .. قصة عشقك الأسطورية منذ عهد الأولين .. ليست بخير .
 ينادون عليها في نشرات الأخبار .. يقولون جريحة .. مصابة .. يهجم على ساحاتها الموت .. ينتشر في أرجائها الظلام .. يقولون القدس ليست بخير .
لم تعد أجراس العودة تقرع  كل صباح .. لم يعد في الذاكرة فتيل واحد يضيء لنا قناديل العودة ، وقِبْلَة نهر العودة غدت من الدم الخالص أو الدمع المسفوح .. والأفراح أعراسٌ للشهداء .. وقوافل الحجيج  تهرول وتسعى بين أبواب الأقصى وباحاته ، تذود عن حماه ، تطرد الشر المستطير  .
لم تعد ياسمينتك وضاءة تسرُّ الناظرين .. وليمونتك الخضراء لم تعد تلقي بثمارها الغضة إلى قلوب العاشقين .. لم تعد دالية العنب تتفتح كل مساء ، وينبلج من ذيلها الضوء العتيق .. ولم تعد برتقالة الجوار تغري بقطفها وقضمها من لُبَّها إلى القشور .
دفاتر الدرس تنتظر مع الأقلام جانب الحائط .. لا وقت للقراءة والكتابة الآن ..لا نساء في بيوت القدس .. كلَّهن أصبحن جنوداً لله ..  الرضيع يجرُّ ذيل ثوب أمٍ انتفضت كثورة اللوز في مقتبل العمر .. تجذرت كزيتونة شرقية .. فلسطينية .. كنعانية .. ترمي بظلالها الحبلى إلى ممالك الأندلس .
الأقصى يا أبي بات مجروحاً حتى النخاع ، مهشم الملامح .. ممزق الأوصال .. تفوح من جنباته رائحة الحرب .. مآذنه باكية .. صلاتِه حزينة .. خِطِبَة الجمعة والعيد مكبلة الأيادي ، مكممة الأفواه .. لقد سحبوا من تحت أقدامها البساط .
في القدس يا أبي اختفت من الساحات بسطات العنب والخوخ والتين ..غابت عن الأنظار مفارش اللوز والكرز والعنَّاب .. قتلوا بهجة الأعياد .. تسرب الفرح من شوارع القدس العتيقة .. وخيمت في سمائها بؤرالظلام  .

يسألني الأقصى عنك يا أبي ويكثر من السؤال .. قلت : رحل حين غاب فجر العودة ، وخذلته الوعود .. حين طال أمد الانتظار على موانىء الغربة .. وأصبح صوت الأقصى بعيداً ، وبيارقه لا تلوح .. رحل وفي القلب دعاء لا يموت .. ورجاء لا يخيب .. أن مآذنك يا أقصى ستهلل عما قريب بالنصر الأكيد .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.