ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الأربعاء، 28 أكتوبر، 2015

قصيدة بعرض البحر



قصيدة بعرض البحر
آن لهذا الحرف أن يحزن .. أن تترجل القصيدة عن جوادها وتعتكف .. أن تلتزم الصمت في زمن أصبحت الثرثرة فيه زاداً لكل فقيه ، وحجَّةً على الكَلَمِ  .
يفتش في أوراق القصيد عن قافية أخرى للشتات .. عن بحرٍ لا يأكل لحم مرتاديه .. عن خيمة لجوء لا يأوي إليها كلُّ منتحر !
زجروك وقالوا لا تكتب عن الحزن ؛ فتَهُبَّ شياطينه من حولنا وتنتشر ! أمروك ثم أمروك ثم أجبروك أن تنحني لظلالهم .. أن تستجدي غيومهم الفارغة .. أن تغازل دبيب خطواتهم بابتسامة عريضة الشفتين أو قصيدة عصماء ، أو إحدى المعلقات السبع  .
أن تستحسن كل ما تَلفَظه عيناك من رؤاهم .. وأن تغضَّ البصَرَ عن عقائدهم ، مذاهبهم ، تضاريس خرائطهم  .. وأن تُجَمِّل في أذنيك عذِبَ وكذِبَ كلامهم ، فتنظمه قصيدة ألفية ، أو ديوانٍ شعرٍ .. أو فابقَ كما أنتَ قصيدةً عرجاء ، نكرة الهوية والمولد والنسب !
لقد حضرتَ كثيراً في زمن الغياب .. أشهرت سيف خالد بن الوليد  ، وما جاد به ابن الرومي من فضائل وحكم .. رفعت يداً بالعدل ، ويداً بالحق ، فصفعوك .. كم صفعوك  فأوجعوك ؟! ثم قاموا إلى حروفك ودفنوها في لحد .
لا تلجأ إلى التاريخ .. لا تستنهض شخوصه .. لا تتلُ عليهم قصائد المتنبي .. لا تجمع دموع الخنساء في كفيِّك .. لا تذكرهم بذكاء بلقيس ، ودهاء أخوة يوسف ، لا تحدثهم عن مريم ، والعصا التي فلقت البحر ، والسفينة التي حملت من كل شيء زوجين ، لا تتلُ عليهم مزاميرك ؛ فقد يكفرونك ويقيمون عليك الحد .
لا ترحل .. لا تسحب ظلالك من ساحات الشعر .. وتهجر عُكاظ * والمَجَِنَّة * و المِربَد* .. لا تقل كم ستصمد القصيدة العزلاء بوجه السيف ، والروح المتعبة في يد الشانِق .. وأن القصيدة هي قوافٍ حرةٌ ، ليس لها أب ، أم ، أشقاء ، ظلال تنام في أفيائهم وقت الشدة وفي الرخاء ؛ فتعلن إليهم الولاء عن طيب خاطر وجهل .. وإنها حروف طائرة تحلِّق في السماء كلما هاجت ريح غادرتها إلى السماء الأعلى .
إن كان لا بدَّ من الرحيل ، ولا مفر .. إن كانت قافية من قوافي الشتات تلوح إليك أن تقترب ، إن ضاقت عليك الأرض بما رحُبَت ، وأثخنتك  جراح الرفاق ، وأعيتك مصائبهم ، وفاضت بك قنوات الصبر ، وتراءى لك البحر طوقَ نجاةٍ ، وأمواجه سلالم أمل .. فارحل بسلام .. وابَحِر .
وأنت أيها البحر كُن على غير عادتك رحيماً به .. إنه يحمل في قلبه قصيدة لا تكفر ، لا تكذب ، لا تساوم ، لا تستسلم ، لا تموت وإن طعنت في ألف مقتل ، قصيدة تمخض عباب البحر ، تصول وتجول في عرضه ، على موعد مع شتات آخر ،  إن شئت يا بحر أم لم تشأ .. فلن تغرق .

ميساء البشيتي

·                عُكاظ :  في بلاد هوازن في الحجاز قرب الطائف .. أشهر أسواق العرب الشعرية قاطبة ، وهي عامة تجارية واجتماعية وأدبية ، أثرت في لغة العرب وفي توحيد لهجاتها
·                المِربَد : ضاحية من ضواحي البصرة .. تشبه عكاظ : عامة تجارية وقومية وأدبية، حتى العصر العباسي .
·                مَجَِنَّة :  في بلاد كنانة في تهامة قرب مكة .. عامة تجارية واجتماعية وأدبية (مصغرة عن عكاظ) وهي استمرار لها، يحميها مكانها والشهر الحرام .




الاثنين، 5 أكتوبر، 2015

الأقصى يسألني عنك



الأقصى يسألني عنك
الأقصى يسألني عنك .. يستجير بك وبالصالحين .. يسأل عن أهل الهمم وأبنائه المخلصين .. الأقصى ليس بخير يا أبي .. القدس ليست بخير .. ككل فلسطين  .
في الذكرى الرابعة لرحيلك يا أبي أخجل أن أخبرك أنَّ القدس قِبلَة روحك ، مهجة قلبك ، حبيبتك التي فُطرت على حبها .. قصة عشقك الأسطورية منذ عهد الأولين .. ليست بخير .
 ينادون عليها في نشرات الأخبار .. يقولون جريحة .. مصابة .. يهجم على ساحاتها الموت .. ينتشر في أرجائها الظلام .. يقولون القدس ليست بخير .
لم تعد أجراس العودة تقرع  كل صباح .. لم يعد في الذاكرة فتيل واحد يضيء لنا قناديل العودة ، وقِبْلَة نهر العودة غدت من الدم الخالص أو الدمع المسفوح .. والأفراح أعراسٌ للشهداء .. وقوافل الحجيج  تهرول وتسعى بين أبواب الأقصى وباحاته ، تذود عن حماه ، تطرد الشر المستطير  .
لم تعد ياسمينتك وضاءة تسرُّ الناظرين .. وليمونتك الخضراء لم تعد تلقي بثمارها الغضة إلى قلوب العاشقين .. لم تعد دالية العنب تتفتح كل مساء ، وينبلج من ذيلها الضوء العتيق .. ولم تعد برتقالة الجوار تغري بقطفها وقضمها من لُبَّها إلى القشور .
دفاتر الدرس تنتظر مع الأقلام جانب الحائط .. لا وقت للقراءة والكتابة الآن ..لا نساء في بيوت القدس .. كلَّهن أصبحن جنوداً لله ..  الرضيع يجرُّ ذيل ثوب أمٍ انتفضت كثورة اللوز في مقتبل العمر .. تجذرت كزيتونة شرقية .. فلسطينية .. كنعانية .. ترمي بظلالها الحبلى إلى ممالك الأندلس .
الأقصى يا أبي بات مجروحاً حتى النخاع ، مهشم الملامح .. ممزق الأوصال .. تفوح من جنباته رائحة الحرب .. مآذنه باكية .. صلاتِه حزينة .. خِطِبَة الجمعة والعيد مكبلة الأيادي ، مكممة الأفواه .. لقد سحبوا من تحت أقدامها البساط .
في القدس يا أبي اختفت من الساحات بسطات العنب والخوخ والتين ..غابت عن الأنظار مفارش اللوز والكرز والعنَّاب .. قتلوا بهجة الأعياد .. تسرب الفرح من شوارع القدس العتيقة .. وخيمت في سمائها بؤرالظلام  .

يسألني الأقصى عنك يا أبي ويكثر من السؤال .. قلت : رحل حين غاب فجر العودة ، وخذلته الوعود .. حين طال أمد الانتظار على موانىء الغربة .. وأصبح صوت الأقصى بعيداً ، وبيارقه لا تلوح .. رحل وفي القلب دعاء لا يموت .. ورجاء لا يخيب .. أن مآذنك يا أقصى ستهلل عما قريب بالنصر الأكيد .