ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الجمعة، 18 سبتمبر، 2015

العهد




العهد
أما نزال على العهد يا أيلول .. أما نزال تجمعنا العهود .. وتبرق في سماء ليالينا الوعود .. وتحضر مع صباحات الشمس أحاديثنا ، فتغزل لنا من خيوطها ألف عنقود ؟
قلتُ لك ذات يوم بعيد : الطريق الذي يجمعنا شاق وطويل .. دعنا نختصر المسافات .. دعنا لا نبدأ ! أكره أن أحصي في غيابك الأيام .. أكره أن أعدَّ الفصول .. أكره ساعات الليل حين يهبط ظلامها على مدن قلبي .. فلا يومض لها فجر .. ولا  يلّوح في شتائها قنديل .
أين أنت من هذا العهد يا أيلول ؟
الطريق طويل جداً .. وأنا دفنت في مقبرة الأيام كل ما مضى منك يا أيلول .. وما تبقى الآن يرتجف بين أصابعي  .. يخشى أن تُسدلَ عليه ستائر الليل .. يخشى ألا تُصافح جبينه شمس الخريف .. يخشى رياح الغدر التي تعصف دون ميعاد ، فتُبعثر صفحات الماضي في أروقة الحاضر ، وتذر ما بقيَّ منها فتاتاً لعصافيرالأحلام .
وحدهم الأموات لا يعودون .. هل متَّ أنتَ يا أيلول ؟
هل سيمرُّ الخريف من دونك .. وتفرغ الأعياد منك .. وأشرب حسرة الغياب الذي يطول ، ويطوي تحت إبطيه صفحات ملونة .. صاخبة .. تضج بالشقاوة الوردية .. ويفوح من جنباتها رائحة المسك العذري ؟
هل سندفن أخر ميلادٍ رسمناه على جفنيِّ القمر .. والعصافير التي تعلمت منا الرقص على أغصان الشجر .. والقصيدة الزرقاء بلون الموج .. وحبات الندى على رسائل الصيف .. وأغنيتك القديمة : هاتان عيناي .. زرقاوان بلون البحر .. ليس فيهما مدُّ ولا جزر .. وليس لهما قرار .. إن شئتِ الإبحار فيهما .. فلا .. لن  تغرقي ؟

وهمسك عند شرفة الليل : سأبقى أجوب شواطىء عينيكِ .. أتأمل حديثهما العذب وماذا يخبىء لي من مفاجآت .. ماذا تخفي ضحكتك .. دمعتك .. شهقتك .. لهفتك ؟!  أحاول أن أحل لغز امرأة تغيب خلف الأفق لتحضر إليَّ بين يديها كمشة ياسمين ، ووردة مزَّق أوراقها  ألف سؤال .
يا امرأة لا تخلو من الغموض .. لا تعرف عيناها معنى الاستقرار .. أبحري في عينيِّ .. ربما استطعت أن أميط اللثام عن لغز واحد فيك .. ربما عرفت معك لحظة استقرار !
 آه يا أيلول .. أين هي عيناك الآن .. أود الإبحار فيهما .. أود الغرق فيهما .. أدركني  قبل أن يموت ما تبقى منك بين يديَّ  ، وأنا مركونة كزهرة صَّبار .. على أرصفة الانتظار ؟
 أما تزال على العهد يا أيلول ؟


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.