ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الثلاثاء، 9 يونيو، 2015

الغريب




الغريب

متفتحة الأوراق .. مخملية الوجنات .. زهرة نرجس نبتت في حوض غريب .. كلما هبَّت نسائم صيف  رفرفت أوراقها كجناحيِّ عصفور وليد .. زقزقت .. تمايلت .. واشرئب عنقها للبعيد .
مرَّ طيفه الغريب .. داعب أنفه شذى عبيرها .. اقترب .. لامس أوراقها بحنو الأم على طفلها الرضيع  .
بكت على أنامله .. هطلت قطرات الندى من مقلتيها .. أغرقت قلبه .. انحنى فؤاده وضمها بين ضلوعه  ..
كبرت في حناياه .. وتفتحت بين الضلوع .
همس الطمع في أذنيه .. اقطفها .. هي لك .. هي في حوض غريب !
حاول .. تمنعت ..
 غضب .. اندهشت ..
 ثار .. حزنِت ..
 صمَتت .. فانتزع قلبه من بين ضلوعها عنوة .. قسراً .. ثم ابتعد  .
نظرت إليه نظرة رجاء .. توسل .. استعطاف .. لكنه تجاهل ومضى  .
فَطَر قلبها ووجدانها .. كسر خاطرها وهشم رجاءها .. جرح مشاعرها .. مزق حلمها وصورة أجمل طيف داعب خيالها منذ نبتت في حوض غريب  .
حضر بعد طول غياب يحمل بين يديه سلَّة من الورود  الحمراء  والصفراء و الخضراء .. غرسهم  في ذات الحوض .. الحوض الغريب  .
منع عنها الشمس .. منع عنها الهواء .. جفت عنها قطرات الندى .. ذبلت .. انكمشت أوراقها .. ضمر عبيرها .. تلاشى شذاها .. تبدد حلمها .
وهو ينتقل من وردة لأخرى .. يضم وردة .. يشم زهرة .. يداعب أوراق الحمراء .. يقبِّل الصفراء .. ويرفع بذات الأنامل  قطرات الندى عن زهرة نرجس أخرى .. ينثر حولها دموعه .. ثم يجهش بالبكاء .. غريب هو .. غريب !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.