ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الأحد، 29 مارس، 2015

انكسار يتلوه انتصار

انكسار يتلوه انتصار

لم انكسر يوماً .. لم أعرف طعم الانكسار .. لم أتذوق مرارة الانكسار .. كنتُ أتحدى الهزائم .. كل الهزائم .. بقلبٍ من حديد  .. كنتُ أقلب صفحة الهزيمة من يومي كما أقلب صفحة قديمة في دفتري .. لا أنظر بين سطورها .. لا تستوقفني علامات الهزيمة في رأس الصفحة .
أنا لم أنحنِ أمام أي هزيمة .. ولم تلكني عقارب الانكسار .
اليوم أتاني صوتك حزيناً .. منكسراً .. محملاً  بهزائم العالم جميعها .. متى اخترقتك كل هذه الهزائم ؟ أم أنك كنت تختزنها في داخلك .. وتفجرت اليوم .. فكسرتك .. وأنت الشامخ شموخ السماء ..
كيف هزمتك ؟
كيف تسللت إليك .. ونالت منك .. نالت من صمودك .. من صبرك .. من تحديك .. من إصرارك .. وأنا التي كنتُ ألتجىء إليك .. ألتمس منك الصبر والصمود .. أتعلم على يديك معاني الإصرار والتحدي .. كيف تركتَها تنال منك ؟
لا تغيبي عني .. لا تبتعدي .. لا تهجريني .. هذه هي العبارات التي أصبحت ترددها اليوم .. لكن بحزن شديد .. بانكسار مفزع .. بألم قلب مهجور .. موجوع .. مفجوع .
ربما لم أتمكن من رؤية الدموع وهي تنسكب على وجنتيك .. لكنني شعرت بها وهي تنسكب في قلبي .. فتهب نيرانها .. وتلتهم كل ما تبقى في جوفي من كلمات .
رماداً باتت الكلمات في حلقي .. وتبعثرت كحباتِ الرملِ على شفتيِّ .. فلم أجد حرفاً واحداً أبثك إياه .. يطفىء لهيبك وحرائقي .. فقدت النطق ساعتها .. خرست .. خرست كل أحرفي  .
أنا لن أغيب عنك .. قلتها دونما تفكير .. وعدٌ كاذبٌ كعادتي حين أعدك بالعودة .. ولكن هذه المرة أنتَ لن تنتظر عودتي .. هذه المرة أنتَ لن تبحث عني .. انكسارك كان يملؤك .. لن أجد فيه مساحة ولو ضئيلة أتسلل منها فأضيء جدران هذه العتمة التي أرخت سدولها على نهاراتك فتساوت عندك اللحظات .. ليلاً يلده الليل .. وأنا التي كنتُ  أنتظر فيك الفجر .. الصبح .. الإشراق .. الأمل .. النور .. لم يعد لديك اليوم إلا الظلام ..
هل أبقى .. هل أبقى مع كل هذا الليل .. هل أغيب .. هل أهجرك .. وأتركك تجترُ هزائمك التي هي هزائمنا معاً .. وانكساراتك التي هي انكساراتنا سوياً .. هل أتركك تجترُ هزائمنا وانكساراتنا وحدك ؟
هذا الليل يخيفني .. هذه العتمة تخنقني .. انكسارك يذبحني .. لا أعلم إن كنتُ أستطيع البقاء .. ولا أعلم إن كنتُ أستطيع الفرار .. أنا لم أعتد أنا أحيا بدونك .. لم أعتد الحياة من دونك .. ولم أعتد أن أنكسر أبداً .. فكيف أطوي صفحة الهزائم .. وكيف أكسر أعواد الانكسار .. كيف أمنعها أن تلوكني ثم تلفظني كجيفة بريّة على هامش هذه الحياة .. كيف أكسر انكسارك .. وأطوي هزائمك كصفحة قديمة في دفتري ..  ثم نمضي معاً نحو النصر القريب .. كيف ؟


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.