ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الجمعة، 24 أكتوبر، 2014

بوابات الانتظار





بوابات الانتظار
إلى الراحل , الساكن فينا  " الشاعر طلعت سقيرق "
أنا ما عرفتُ الانتظار يوماً إلا على بوابات القدس . أنا ما أغراني الانتظار في يوم , ولا اشتهيته , ولكنه جسر العودة جعلني بطيئة الخطا , حتى لا تقع أقدامي الصغيرة  في نهر الأحزان , فتضيع مني خطواتي , التي هي وحدها من تعرف سرُّ الطريق إلى بيتي هناك .
أنتَ , في غيابك الذي أمضغه على مضض , لأنه لا صباح له أنشره فيه على حبال الشمس , فيستلقي الوجع في دفءٍ , وتتسرب منه خيوط الوهن التي أثقلته , فيعود رشيقاً , زهو الخطوات , خفيفاً من الألم , فأبقى ألوك الوجع بين أضراسي , أخشى أن أبتلعه فيفقد بعضاً من ملامحه الثائرة , وأخشى أن أبقيه فأفقد ما تبقى لي من أسلحة أواجه فيها نفاد الصبر .
غِبتَ , وتركت حيفا في الغياب تنتظر .
 حيفا تنتظر الشاعر الذي كان يرسل القوافي مع إحدى الغيمات  المسافرة إليها  كل صباح , فتعود إليه في المساء ممتلئة برائحة حيفا , وجدائل حيفا , وسحر حيفا , فينظم فيها ما يشاء من ورد القصيد , ويسدله على آخر الأشجار المغادرة إلى حيفا , ويودعها قبلاته الحارة , وبعضاً من وصاياه الأخيرة , أن ابقي حيفا على أكفِّ الانتظار , ولا ترحلي مع الغريب ,
 لا ترحلي  .
وجسر العودة ينتظر , ينتظر خطواتٍ ما عادت تمشي فوقه بخوف ووجل , وما عادت تنتظر بلهفة الطفلة باب العودة أن يُشرع , فتطل منه القدس بكامل هيبتها وأناقتها , وتطل مآذنها , وكنائسها , وشوارعها العتيقة , وأبواب كانت هيَّ متاحفَ للبصر , وملاذاً للبشر , فتهمس بأذن الرسل .. إليكم , وعليكم ,
مني ألف سلمٍ وسلام .
وكرم الزيتون في الحقل المجاور لخيمة العودة , كان ينتظر أيادٍ حنونة , تداعبه برفق , وتضعه في الحضن , وتدعو له بالبركة , وبعد أن طال انتظاره , أخذ يتساقط مضرجاً بدمائه كالقتلى , ويتسابق كالفاتحين في مرمى الموت , فلا يجد من يقرأ عليه سورة الفاتحة , أو يلثم جبينه عند الشهادة , ويدعو له بالثواب والمغفرة .
وبقاع طاهرة ما دُنس ثوبها إلا من نعال العابرين , وما كفَّت يوماً عن الانتظار , صلبت على مواعيدٍ وهمية , زرعت منذ النكبة الأولى على شرفات الأحداق , بأننا عائدون , وهذا المفتاح علينا وعليهم يشهد , وهي للآن تحلم بالقادمين من الأفق اللازوردي ,  والهابطين من سابع السماء , كي يرفعوا أشباح الليل عن أحلامها ,
وبقيت إلى الآن مصلوبة على أعواد الانتظار !
الانتظار فنجان الحياة  , مرُّ المذاق , حلو المذاق , بنفس الآن , من يلعق مذاقه الحلو , مع مذاقه  المرِّ , يتعلم فنون الصبر على الأوجاع , ويتعلم فن الإبحار دون سفينة في عرض البحر , ويتعلم فن السباحة ضد الأمواج العاتية ,  ويتعلم فن التمرد , وكيف يكون النغم  " لا "  , فنرفعها  شعاراً فوق رؤوسنا , ونكتبها بالدم على الجباه , ولا نستبدلها مهما نهشتنا مخالب غريبة , أو لطمتنا أياد الغدر والطغيان .
لن أقلق نومك الهانئ أكثر .. فحالنا اليوم أشبه بحال المحتضر , ولكن بلا موت يسعفه , وأخشى أننا سنخرج فيما بعد  جماعات غفيرة  إلى الصلاة ,  صلاة الاستسقاء طبعاً , نستسقي الموت ونتوسله أن يهبط إلينا , فالمطر كثير جداً , ولكن لا حاجة لمحتضر بالموت إلى الماء ,  الموت أصبح مطر هذه الأيام , الموت أصبح مطر هذه الحياة .




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.