ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الاثنين، 21 أبريل، 2014

ابن القمر

ابن القمر
يا ابن القمر , عليك أن تخاف قليلاً !
الشمس توشك على المغيب , الشمس التي لم تغيِّبها أعاصير الظلم  في عصور الظلام , تراود نفسها الثكلى الآن على المغيب !
عليك أن تخاف يا ابن القمر , لأنك ستبقى وحيداً , لن تمدَّ الشمس ذراعيها ككل مساء وتطوقك بحنان الأم قبل المغيب , ستصبح وحيداً , بارداً , منعزلاً , لأن الشمس الآن وحيدة , باردة , منعزلة , وتراود نفسها الثكلى على المغيب الأخير .
هذه الأرض يا ابن القمر أصبحت طافحة بالخراب , هجرتها العصافير المغردة  , ولم يبقَ فيها إلا طائر البوم , ينعق بالخراب , فكم قلت لك يا ابن القمر , يا ابن تلك البلاد البعيدة , أنا أُكلت يوم أكل الثور الأبيض , ولكنك لم تكن  لتصَّدقني !
كم راهنْتَ على الفرس الشقراء , والفرس المتمردة , والفرس الجامحة , وكانت النتيجة صفراً في الهواء , وعلى الأرض  خراب يمتد من الصحراء إلى الصحراء , ومياه البحر الحزينة هاجرت خلف أسراب العصافير المغردة إلى بلاد مجهولة , كي لا تسِّلم أجنحتها لطائر البوم ليبني أعشاشه فوق الماء .
يا ابن القمر المهاجر خلف السحب البعيدة  , ترسم صورة الوطن على غيمة  , فتحبلُ بالغضب , وترعد , فتضيء السماء قنابلَ  تخرج من بين أصابع الأخوة , وفي المساء يسقط كل الظلام على الأرض فتصبح قبوراً جماعية , وتتشرد البسمة , وتفقد هويتها مع من فقدت في وطن الطفولة , وتصبح لاجئة في بلاد الفرنجة , ويدعون لها عند كل صلاة !
هاهم الرفاق قد أتوا , عليهم غبار السفر , وشعث الحرب , كل رفيق منهم يرفع راية ليست له , ويضمر حقداً لا أم له ولا أب , وها هم أطفال الحقد يكبرون , غرباء على أرض غريبة , أصابعهم متفجرة . حناجرهم متفجرة , أناشيدهم متفجرة , وأحلامهم سقفها وضيع .
والأرض تعج بالخراب من المحيط إلى المحيط , والصحراء أقفلت أبوابها على الضباع , فلا من مستجير ؟
و الشمس الحنونة تنظر في عيون الرفاق فتجدها شاردة , تتفحص ملامحهم فتجدها باهتة , تدغدغ أحاديثهم فتجدها غائمة , ولكنها لا تمطر , لأن في كنفِ الحديث مشاقٍ , ومشانق , وشتاتٍ من لون آخر , على أرصفة الآخر الغريب , وخيام تلائم العصر من كل لون وعلم ودين !

يا ابن القمر عليك أن تخاف قليلاً , لأن كل ما حولك قد يشي بك ذات صباح , ويفتن عليك لدى حريم السلطان , فيكيدون لك كيداً ,  وينكلُّ بك الخفر والحرس , وأرباب السجن , وكهنة المعابد , وأصحاب اللحى , لأنك كنت تغرد للعشاق في السرِّ, وكنتَ تهمس همساً مبحوحاً في أذن السهر , وكنتَ رفيق المحبين في ليالي السمر , وكنت تضم الشمس إليك طويلاً كل مساء عند المغيب , وقبل أن يُؤِّذن الفجر للصلاة في البشر , عليك أن تخاف يا ابن القمر كثيراً , فكل الرفاق باتوا رفاق الشياطين , والغدر .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.