ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الثلاثاء، 25 مارس، 2014

سطور من حياتي

سطور من حياتي
ولدت في أول الخريف لكن في مدينة يشهد لها العالم والتاريخ أنها أعظم مدينة وأقدس مدينة ..
على عكس جميع أخوتي وأبناء جيلي الذين كانوا يولدون في المنازل وعلى آيادي الدايات ولدت في مشفى " الهلال "  في القدس ..
سُميت ميساء لرغبة أمي رحمها الله في ذلك .. ولكن أبي وجدتي لأبي رحمهما الله رفضا هذا الاسم " الغنج " وكانا يريدان اسماً من التاريخ فأسموني خولة تيمُّنناً بخولة بنت الأزور ..
بقيت أمي تناديني ميساء والبقية ينادونني خولة إلى أن جاءت أختي خولة فأخذت اسمها وبقي لي اسمي ميساء .
كنت شقية جداً , ومشاغبة جداً , لدرجة أن القدس كانت تتعوذ من شيطنتي , لذلك اضطرت أمي المسكينة أن ترسلني إلى دور الحضانة ورياض الأطفال دوناً عن كل أخوتي , حتى تضمن أن لا أؤذي غيري , أو أؤذي نفسي لذلك أدخلتني المدرسة وأنا في سن الخامسة فقط !
أبعدتنا إسرائيل لأسباب نضالية , ذهبنا إلى بلد آخر , وما أن وطئناه حتى قامت الحرب الأهلية فيه , وثيابنا لم تزل في حقائبنا ولم تُفرغ بعد .. كانت أيام مريرة وصعبة على طفلة تعشق القدس , وحارات القدس , لتجد نفسها في غرف محكمة الإغلاق والنفس .
حين كنت في القدس , كنت طفلة صغيرة تعشق القراءة , في كل يوم وأثناء مغادرتي للروضة كنتُ أمرُّ بمكتبة صغيرة قرب الروضة كانت تؤجر لنا القصص فأدفع إليها  " تعريفة " وهي مصروفي وأستأجر قصة لتقرأها لي أمي رحمها الله , وأتفرج أنا على الصور, ثم أعيدها في اليوم التالي, وهكذا دواليك ..
حين رحلنا عن القدس , في البلد الآخر كنت أسكن أيضاً في مكان قريب من مكتبة كبيرة جداً .. مكتبة عامة وليس خاصة لتأجير القصص , ولأنني طفلة شقية ومشاغبة طلبت أمي من أخي الكبير أن يسعفها بحل لهذه الشقية المدللة , فأخذني من يدي , وأوصلني إلى هذه المكتبة , وطلب مني أن أبقى فيها  من الساعة 8 ولغاية الساعة 2 بعد الظهر .. أي بعد أن تقفل المكتبة , ثم أعود أدراجي إلى المنزل , وهكذا في كل يوم ما عدا أيام الجمع والعطل الرسمية وكان له ولي هذا .
بدأت القراءة وأنا في الصف الثاني .. كنت ألتهم القصص التهاماً .. قرأت موسوعة " المكتبة الخضراء " جميعها وأخذت أنتقل للموسوعات التي تليها , وحين أعود إلى المنزل أقص على أخوتي كل ما قرأته هناك .
بدأ أخي الكبير يزودني أيضاً بكتب وقصص عديدة  ومتنوعة ومهمة , وكنت كطفلة في مثل هذا السن أفرح جداً على الصور الملونة في الكتب الأجنبية لأنني لا أعرف القراءة باللغة الأجنبية بعد , أما العربية فكنت أقرأ ما تيسر لي منها ولم أكن أستصعب الأمر أبداً .
 سافر أخي وأنا في الصف الخامس , وبقي في الغربة مدة 30 عاماً فأكثر , وبقيت أنا أركض من مكتبة إلى مكتبة ..
بدأت بالمكتبة التي كانت بنفس الحيِّ  .. ثم المكتبة التي بالحيِّ المجاور , ثم المكتبة القريبة من أسوار مدرستي , وهكذا حتى كبرت نوعاً ما , وصدرت الأوامر العائلية أن ألتزم البيت وأن أكفَّ عن التنقل بين المكتبات فقد أصبحت صبية , وعليَّ أن أكفَّ عن تقليد الصبيان , والذهاب إلى دور المكتبات .
فبدأت أشتري من مصروفي الخاص الكتب وأذكر أنها كانت قصص الألغاز , ولأن الحال كانت على القدِّ  فقمت بمشاركة  ابن الجيران الثري جداً بشراء الكتب والألغاز .. مني لغز واحد .. ومنه عشرة ألغاز .
وبعد أن كبرت أكثر تعرفت إلى فتاة جديدة من نفس المدرسة ولكنها كانت لديها مكتبة خاصة .. كبيرة جداً .. مكتبة لا تأكلها النيران , وبدأت مشواري معها , وأخذت أستعير منها كل الكتب , كانت غالبيتها قصص لنجيب محفوظ وأنيس منصور ويوسف السباعي ..
وختمتها بعون الله .
دخلت الجامعة فيما بعد .. وكانت أمامي مكتبة الجامعة , كأنها كانت بانتظاري ,  فأقبلت عليها دون رحمة فيها وفي نفسي .. ومن أطرف وأظرف الصدف في ذلك الوقت  أنني تعرفت بزوجي وفوجئت حين تعرفت إليه أنَّ لديه  مكتبة ثرية جداً , فيها ما لذَّ وطاب من نفائس الكتب وكان هذا سرُّ سعادتي فانطلقت أجوب أنحاء الكتب فيها .. ولم يفلت من يدي كتاب !
تركت قراءة القصص التي اعتدت عليها وبدأت في كتب الفلسفة والمنطق والوجودية وجان بول سارتر وعلاقته بسيمون دي فوار وتأثرت بهم جداً وأصبحت لدي قناعات لم أبح بها لأحد ..
ثم عدت لقراءة مجموعة جديدة من القصص وهي لعبد الرحمن منيف وكانت من أروع ما قرأت وأثرت فيَّ جدا ..وما تزال إلى الآن مكتبتي زاخرة بكتب عبد الرحمن منيف بالإضافة إلى الكاتب والأديب الذي لا يمكن أن أستغني عن القراءة له وهو " غسان كنفاني " طبعاً والشاعر " محمود درويش " وبقيت على هذا الحال مجوهراتي الحقيقية هي الكتب وليس كباقي النساء مجوهراتهم من الذهب أو الألماس .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.