ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الاثنين، 24 فبراير، 2014

علب الأيام

عُلب الأيام

اليوم أتم الثالثة والخمسين من عمره ، سحب نفساً طويلاً
من سيجارته , وأخذ رشفة عميقة من فنجان القهوة المرَّة التي أعتاد أن يشربها معظم أيام  حياته , حياته التي هو الآن بصدد فتح عُلًبِها علبةً علبة  ليتذكر ما خبأته الأيام الماضية فيها .. هذه أخر علبة ، وهاهو الآن يقطف فيها  ثمار الوحدة والفراغ .
العلبة قبل الأخيرة .. عندما كان هناك صراع قليل مع الأمل للبدء في حياته من جديد .. بعد العودة من تلك العاصمة الأوروبية الغارقة في صمتها , وسكونها حد الموت ، قضى فيها من الأعوام الطويلة ما قضى دون الوصول إلا  إلى الملل القاتل , والوحدة الفظيعة , التي كانت كل يوم تُفجِّر فكرة المغامرة بالعودة إلى أقرب نقطة إلى أرض الوطن , ومهما كلف الثمن !
العلبة ما قبل قبل الأخيرة .. ومرحلة السلام مع إسرائيل .. وها هي غزة الحبيبة القابعة على البحر تزدهر من جديد لتحتل الصدارة في أخبار العالم , ويتسابق الجميع في العودة إلى تلك الرقعة التي باتت مطمع الجميع , ومحط كل الأنظار، لكن (الختيار ) رحمة الله عليه  .. لم يستطع أن يسمح لي بالعبور معهم  , واللحاق بالركب ,  لنكمل ما بدأناه سوياً  , كما كنا في المرحلة السابقة في تونس الخضراء .
ولنفتح العلبة السابقة ..  تونس كانت بلداً جميلة .. أعطتنا كل شيء  , ولكن الاستمرار بالمعيشة في تونس كان صعباً بعض الشيء , فجُّوها مختلف جداً عن الجو في لبنان تلك البلد التي ألفناها وأحببناها كما لم نحبّ بلداً قط .
 ونفتح العلبة التي تسبق علبة تونس .. كم كان التفافنا في لبنان جميلاً  , ومميزاً , وحميمياً , وكان مليئاً بالتضحيات , والبطولات ,وشتى أنواع النضال .. وكنا إلى جانب (الختيار)  , وهو إلى جانبنا  ,وما زالت عيني تدمع كلما تذكرت تلك اللحظة الأليمة , لحظة مغادرة  فصائل المقاومة العاصمة بيروت إلى تونس , وتلك السفينة التي أقلتنا , وأقلت جراحنا , وغربتنا من جديد .
 مضى عليَّ في بيروت زمن قبل أن أستقر فيها بعد رحلة العذاب في مشارق الأرض ومغاربها ، بيروت كانت تعني لي الكثير , وتذكرني بالعلبة هذه , التي تعني لي بداية الحياة بالنسبة إلى ذلك الشبل الفلسطيني .. الذي لم يبلغ الثالثة عشرة من عمره بعد .. حيث قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي باعتقاله  إثر تنفيذه لتلك العملية الفدائية , التي تسببت بإصابته هو بإصابات عديدة نجا منها فيما بعد ,  واستشهاد زميله  في العملية أثناء  تفجيرهما  لذلك الفندق الإسرائيلي ( الإمبسادور) ...فتم أسره , واعتقاله لمدة أربعين يوماً .. كانت المدة المسموح فيها لاعتقال طفل ! عانى في الأسر والاعتقال والسجن  شتى أنواع العذاب , ثم نفي خارج الوطن فلسطين , وأُبعد حسب قوانين العدو المحتل إلى دولة عربية مجاورة ... لأن القوانين الإسرائيلية حينها لم تكن بهذه الشراسة بعد , أو لم تكن لتجرؤ على أكثر من هذا ...
وترتب فيما بعد نفيُّ أسرته بالكامل إلى تلك الدولة المجاورة ، ليمنعوا , وبشكل نهائي , من حق العودة إلى تلك الديار , وإلى الموطن الأم ,, وبيت الطفولة والأسرة .
والآن ... وقد رحل   (الختيار )  ... وتفرقنا جميعاً !!
وجدتُ نفسي أمام العلبة الأخيرة ... بقيتُ وحدي أتذكر سنوات النضال , والكفاح , والأسر , والتشرد , والغربة , والانتظار  على أبوابك أيتها القدس الخالدة ,
ولن يثنيني شيء عن فكرة العودة , ولو بعد ألف , ألف عام ....
وسأعود .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.