ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

السبت، 15 فبراير، 2014

إلى إشعار آخر

إلى إشعار آخر
نذرت نفسي للصوم ..
كل شيءٍ في الغياب يصبح شرعياً ومنطقياً !
 حين تغيب الشمس , أو يأفل القمر , أو ينزوي البحر , أو تنكمش الجبال , لا معنى لأن أبقى أضجُّ في ثرثرتي , وأرتدي على وجهي ملامح الزهو والفرح!
ما الحياة .. إن كانت شمسها الذهبية تهددني بالمغيب طِوال الوقت , وقمرها الفضي يتربع على عرش الغياب .. دون أن يقدم إليَّ أسباباً , أو يدور في فلكه أي عذر ؟
 والبحر .. هذا البحر الكبير , المترامي الأطراف , الثلاثي الأبعاد , أيضاً يهددني , بل ولديه نيَّة مبيتة للانزواء خلف صخرة بعيدة عن مرمى البصر !
والجبال .. الجبال التي كانت أحجية لي منذ الصغر , ولغزاً يحيرني , ويضعني دائماً في خانة السؤال .. كيف يقف هذا الكون على قدميه دونما عكازٍ , وكيف يكون صلباً .. لا تهزه ريح عاتية , ولا تغرقه جحافل المطر ؟
هذه الجبال أيضاً تراود نفسها على الانكماش !
 وأنا التي كنتُ أسكن هذه الجبال , أختبئ داخلها حين يدق ناقوس الخطر , أحصِّن نفسي بعلوِّها , وأتدثر بصمتها , كيف سأبدو فيما بعد لباقي البشر ؟
 هل سأبدو لهم كعملاق بشري يزحف نحو أهل الأرض ؟!
 سيخافون مني , وينتشرون بعيداً عني , وقد يشهرون رماحهم في وجهي , أو يحاولون تصويب سهامهم تجاه قلبي , وقلبي أميٌّ لا يجيد قراءة أبجدية هؤلاء البشر .. فكيف سينجو منهم , أو يفرُّ ؟
 لا شمس بعد اليوم تدفئني , ولا قمر يؤنسني , ولا بحر يحتضن خوفي وأرقي , ولا جبال تخبئني في حالة الهلع  , ولا غيمة تظللني من طيش المطر .
 أنا وحدي في مرمى الهدف !
ويحاصرني الليل بعينين يملؤهما الشك , وترتجف على شفتيه عبارات مستعارة من قواميس اللغة ,  يمدحني ويهجوني بنفس الوقت , ويطلب مني أن أعتلي عرش الكلمات لأسبِّحه وأقدِّسه , وأن أهبط إلى سابع أرض إن لاح بالأفق نجم شارد يبحث عن ضالته في رياض الأفق !
 ونسيَّ , أو تناسى , أن النجوم جذورها غافية في عمق السماء , لا تطالها مخالبُّ الليل , مهما طالت , ومهما قست , ومهما اخشوشنت , ومهما عربَّدت !
وأن من خُلق ليزحف على الرمال , سيبقى طِوال العمر من الزواحف , وإن نبتت على شرفاته أجنحة مضيئة , وزعانف ملونة , وأعداد لا حصر له من الأذرع والأرجل .
ومع ذلك أنا لم أستسلم , ولم يكن الاستسلام في أبجديتي , لكنَّ الحياة داخل عيون الليل قاتلة ..
 والحياة خارج عيون الليل .. دونما شمس , دونما قمر , دونما بحر , دونما جبال أنتمي إليها , وأحمل هويتها , وأكتب على جبيني اسمها .. حياة مفرغة من النعم .. أكسجينها خانق , هواؤها مالح , ماؤها لا يسمن من جوع , ولا يروي من ظمأ .
 وأنتَ أيها الليل الأسود , دعني أعلنها عليك , وعلى الملأ , أنني منذ اللحظة التي نصبَّت فيها عينيك قاضياً عليَّ , وجلاداً بنفس الوقت , انسحبت من حدائق اللوز , موطني , وموطن أشعاري , وموطن الفقراء من أبناء الشمس , وأنذرت نفسي للصيام عنك إلى الأبد .
 لا ثرثرة بعد اليوم مع عينين لا يملؤهما الحبُّ , ويعبث , ويلهو , ويتبختر ,  في أحداقهما شيطان الشك .
لا ثرثرة بعد اليوم معك أيها الليل , وصيام عنك يا إلى آخر الدهر , صيام عنك يا ليل إلى إشعار آخر !


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.