ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الأربعاء، 20 فبراير 2013

رسالة لم تكتمل


رسالة لم تكتمل

وأنا حين يحاصرني الضجر .. حين أجد كل ما حولي لا ينطق إلا بالضجر .. ماذا أفعل سوى أن أفرَّ إليك .. وحدك من يقاتل هذا الضجر بضراوة أخيل طروادة .. وحدك من يحيل كل هذا الضجر إلى حدائق غناء من السعادة والبهجة والفرح .
حاصرني الضجر .. وحاصرك الهمُّ والقلق .. حاولت أن أكون الخنساء إليك .. أبكي غيابك حتى أنتحر  .. ولكن ماذا يجدِي القصيد انتحاري .. وماذا يجديه من قوافٍ ذابلة على أبوابه  تنتحب ..
كم مرة فررّتُ إليك في صباي .. وكم مرة رميت عالمي خلف ظهري وحملت إليك خلسة جرار الشهد في قلبي .. وما التفت إليهم خلفي .. وما انتظرت قومي أن يرضوا .. وأن يخبو الشرر في عيون يملؤها الغضب ..
كم مرة انتظرتك على سفح ذلك الجبل كي نغوي الغيمات العذراء فتقع في غرامنا وتهبنا كل ما يسري في أوردتها من حبات المطر .. نغتسل فيها .. ونشرب منها حتى الثمالة .. ثم نلقي بما تبقى منها إلى الوديان والنهر ..
لم تتركني عيناك يوماً على نافذة الصباح أنتظر .. ولم يُقبِل عليَّ نهار لم تفتح له بيمينك أبواب النصر.. ولا كان يهبُّ علينا ليلٌ وأنتَ هنا .. ولا يطيب لنا مساء لا تشعله أناملك على موائد الشمع ..
كيف غيبوك وغيبوني .. وكيف حاصروك وحاصروني .. وكيف أصبح الضجر سيد الوقت وهربت القوافي من بين يدي ويديك .. وكيف استأسد القصيد فرفض كل باقات الزهر .. وكيف غض القمر الطرف وسمح لليلٍ عابرٍ أن يهجم على مخدعينا .. ويسرق حلمك وحلمي .. ويذبح طيفك على مرمى البصر .. ويبقيني وحيدة أتقلب على وسائد الضجر .. لا أنتظر أحداً ..  أو أنتظر ما لا يُنتظر ..
هذه رسالتي إليك بعدما ذبحوا  كل الرسائل الهاربة مني إليك .. إنهم يذبحون الرسائل .. إنهم يذبحون رسائلنا .. فيسيل حبرها على الطرقات .. لا تصلك .. ولا يصلني منك إلا رائحة الحبر .. إن نجت رسالتي هذه من براثنهم .. ووصلك حبرها يبكي ما فعلته فيه أقوام الغجر .. فكفكف دمعها الذي أغرق الورق .. وقبّلها حتى تهدأ ثورتها .. ولملم بقايا حبرها .. وأكمل فيها انتظاري إليك .. وانتظارك لي .. رُغم أنف جحافل الضجر .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.