ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الثلاثاء، 18 ديسمبر 2012



هل من خبر ؟
في الشرفة أنتظر مرسالاً
يحمل إليَّ خبراً
قلبي يحدثني بأن هناك أمراً جللاً
وأنا أراود نفسي وأمنيها
بمزيدٍ من الأمل ..
لا طيور تنتفض في
سماء المدينة
والحمام الزاجل لا يحمل
إلا الرسائل الحزينة
وحدك أيها القمر من تملك
فقط حق السهر ..
حائرة أنا في زحمة الحروف
هل أهجر الدواة والقلم ..
هل أكتم الآهة وأبتلع الندم ..
هل أخفي الدمع وهو ينساب
كشلالٍ من المقل ..
عيناك الهاربتان من أفقي
وكلماتك المتعثرة
على الشفة
كلُ ما أذكره
من تلك الليلة العاصفة
بكل المحنِ ..
لا نسيم حولي أستنشقه
رائحة البارود
تخنقني
وظلك الغائب
في ظلام ٍ سرمديٍ
ليس له مدى
أو أثر ..
إلى متى والشوق يعصرني ..
يذيبني ..
يفتح نوافذ السؤال على مصراعيها
ويبدد كل إجابة
 تشي بأي خبر ..
لا الليل ليلٌ في ليلي
ولا الشمس في سمائي تسطع
وهذه النجوم حائرة مثلي
ما ذنبها كي يهجرها النوم والأمل ..
هل لي بخبر تحمله جناحُ قُبرةٍ
أو منقار حمامة زاجلة
أو زخة مطر
أو ريحٌ تائهة
تبحث عن وجهي
في ظلال القمر ..
هل من خبر
هل من خبر
 هل من خبر
....... ؟


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.