ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الاثنين، 26 نوفمبر، 2012

رثاء أمي .


رثاء أمي
عام مرَّ وأنا أهرب من نفسي .. أخاف أن أواجهها كي لا أثبّت حقيقة ثابتة وهي أن الموت حق .. وأن الموت استطاع أن يخطفك مني .
عام كامل وأنا أهزُّ رأسي موافقة على أن الموت حق .. وحين أخلو إلى نفسي لا تستقر هذه الحقيقة المطلقة في أعماقي ثانية واحدة .
أنا لا أستعجل فكرة أن أتقبل أنك لست بيننا الآن .. وأنك لن تكوني في استقبالي حين العودة .. وأنني أدخر إليك كماً من الأحاديث يكاد ينفجر في قلبي ويندلق من بين ضلوعي .
حتى هذه اللحظة يا أمي وأنا أكتب إليك هذه الحروف وأنا ممتلئة بالشجاعة والإيمان أتخيل أنك ستقرئين هذه الحروف وكأنها كتبت لآخر لا يعنيني ولا يعنيك فالحقائق يا أم تحتاج زمناً حتى تتغلغل فينا وتصبح جزءاً لا يتجزأ منا .. جزءاً راسخاً فينا .. ركناً موجوداً في أركان حياتنا لا يمكن تجاهله .. أو تجاوزه ..
لا أعلم إلى متى سيتم هذا الهروب ولكني لا أستعجل انتهاءه ولا أرغب بوضع النقطة الأخيرة في صفحته .. لذلك كما قلت إليك يا أم أنا أراك الآن بين السطور تقرئين وتقرئين وترتسم علامات الدهشة على محياك الرقيق .
راهنتُ طِوال العمر أنك قوية وأنك هزمت الحروب جميعها وهزمت الانكسارات التي مرت فيها حياتنا وكنت دائماً المنتصرة الوحيدة .. لم تذعني لهموم التشرد ولم تثنك هموم الغربة ولم تحاصرك الأوجاع التي كانت تطال جسدك الغض وتتعاقب عليه كتعاقب الفصول الأربعة أو حتى كتعاقب الليل والنهار ..
لم أعهدك إلا قوية .. لم أتذكر لحظة ضعف واحدة لك حتى أنني أخجل إن ضعفت يوماً وظهر إليك ضعفي جلياً .. وكما قال الراحل محمود درويش " أخجل من دمع أمي " أنا كنت أخجل أن أكون ضعيفة أمامك أو حتى أن يظهر ضعفي إليك .. وحتى هذه اللحظة أنا لا أستطيع أن أقول إليك أنا ضعفت في هذا الغياب يا أم .. ولكن أرجوك لا تحزني .. فهذا ضعف عابر لن ينال مني ولا من شجاعتي وسأبقى كما عهدتني
قوية صابرة شجاعة محتسبة ولكن كما سبق وقلت إليك يا أم بعض الحقائق تحتاج بعض الوقت حتى تدخلنا كحقائق وتخرج منا كحقائق .
كلنا إلى نهاية .. والموت علينا حق .. لكن الفقد أصعب لغة ننطقها فحروفها تنخر في الجسم .. تأكله شيئاً فشيئاً .. ولا يبقى مكانها إلا الوجع والوجع والوجع ومع ذلك تقبلي يا أم مني هذا البوح الهزيل لأنني لا أزال تحت وطأة الفقد واغفري لي إن بكيت كثيراً وإن حزنت أكثر فأنت أم استثنائية .. إن لم تكوني الأم الوحيدة في هذه الكون .. لذلك أنا كنت ولا زلت وسأبقى طِوال عمري أفتخر أنني ابنة البطلة " شهندة الغفاري" التي هزمت كل الحروب وكل الانكسارات وكل عذابات الغربة والتشرد .. ولم يهزمها إلا المرض .. إلا المرض ..
إلى جنات الرحمن يا أمي .. وألف رحمة ونور تتنزل على روحك الطاهرة ..
وعليك وعلى روح أبي الطاهرة ألف سلام .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.