ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الاثنين، 26 نوفمبر، 2012

رثاء أمي .


رثاء أمي
عام مرَّ وأنا أهرب من نفسي .. أخاف أن أواجهها كي لا أثبّت حقيقة ثابتة وهي أن الموت حق .. وأن الموت استطاع أن يخطفك مني .
عام كامل وأنا أهزُّ رأسي موافقة على أن الموت حق .. وحين أخلو إلى نفسي لا تستقر هذه الحقيقة المطلقة في أعماقي ثانية واحدة .
أنا لا أستعجل فكرة أن أتقبل أنك لست بيننا الآن .. وأنك لن تكوني في استقبالي حين العودة .. وأنني أدخر إليك كماً من الأحاديث يكاد ينفجر في قلبي ويندلق من بين ضلوعي .
حتى هذه اللحظة يا أمي وأنا أكتب إليك هذه الحروف وأنا ممتلئة بالشجاعة والإيمان أتخيل أنك ستقرئين هذه الحروف وكأنها كتبت لآخر لا يعنيني ولا يعنيك فالحقائق يا أم تحتاج زمناً حتى تتغلغل فينا وتصبح جزءاً لا يتجزأ منا .. جزءاً راسخاً فينا .. ركناً موجوداً في أركان حياتنا لا يمكن تجاهله .. أو تجاوزه ..
لا أعلم إلى متى سيتم هذا الهروب ولكني لا أستعجل انتهاءه ولا أرغب بوضع النقطة الأخيرة في صفحته .. لذلك كما قلت إليك يا أم أنا أراك الآن بين السطور تقرئين وتقرئين وترتسم علامات الدهشة على محياك الرقيق .
راهنتُ طِوال العمر أنك قوية وأنك هزمت الحروب جميعها وهزمت الانكسارات التي مرت فيها حياتنا وكنت دائماً المنتصرة الوحيدة .. لم تذعني لهموم التشرد ولم تثنك هموم الغربة ولم تحاصرك الأوجاع التي كانت تطال جسدك الغض وتتعاقب عليه كتعاقب الفصول الأربعة أو حتى كتعاقب الليل والنهار ..
لم أعهدك إلا قوية .. لم أتذكر لحظة ضعف واحدة لك حتى أنني أخجل إن ضعفت يوماً وظهر إليك ضعفي جلياً .. وكما قال الراحل محمود درويش " أخجل من دمع أمي " أنا كنت أخجل أن أكون ضعيفة أمامك أو حتى أن يظهر ضعفي إليك .. وحتى هذه اللحظة أنا لا أستطيع أن أقول إليك أنا ضعفت في هذا الغياب يا أم .. ولكن أرجوك لا تحزني .. فهذا ضعف عابر لن ينال مني ولا من شجاعتي وسأبقى كما عهدتني
قوية صابرة شجاعة محتسبة ولكن كما سبق وقلت إليك يا أم بعض الحقائق تحتاج بعض الوقت حتى تدخلنا كحقائق وتخرج منا كحقائق .
كلنا إلى نهاية .. والموت علينا حق .. لكن الفقد أصعب لغة ننطقها فحروفها تنخر في الجسم .. تأكله شيئاً فشيئاً .. ولا يبقى مكانها إلا الوجع والوجع والوجع ومع ذلك تقبلي يا أم مني هذا البوح الهزيل لأنني لا أزال تحت وطأة الفقد واغفري لي إن بكيت كثيراً وإن حزنت أكثر فأنت أم استثنائية .. إن لم تكوني الأم الوحيدة في هذه الكون .. لذلك أنا كنت ولا زلت وسأبقى طِوال عمري أفتخر أنني ابنة البطلة " شهندة الغفاري" التي هزمت كل الحروب وكل الانكسارات وكل عذابات الغربة والتشرد .. ولم يهزمها إلا المرض .. إلا المرض ..
إلى جنات الرحمن يا أمي .. وألف رحمة ونور تتنزل على روحك الطاهرة ..
وعليك وعلى روح أبي الطاهرة ألف سلام .

الجمعة، 16 نوفمبر، 2012

سأصنع ثورة .

سأصنع ثورة
آن لك يا قلب أن تثور.
"يا نبض الضفة لا تهدأ أعلنها ثورة " هذ الأغنية الحلم، الشعار الحلم الذي كان ينام على وسادتي كل ليلة، يتدثر في أحلامي، ينهض مع صباحاتي، يرفع علمك يا وطن على جبهتي، يتلو معي كل آيات الذكر الحكيم كي يحفظك الله يا وطن ويعيدك بهيًا، عفيًا، شامخًا، زاهيًا بلون المجد.
تُهت في زحمة الوقت، عُلقت على قائمة الممنوع من الصرف، تجاذبتني التيارات المتضادة؛ فقذفتني نحو اليمين ونحو اليسار مع أنني كنتُ أظنني أتمترس جيدًا في ملاعب الوسط وأحمل اسمك عاليًا على جبيني وبقية الرفاق يصدح نشيدهم: عاشت فلسطين، عاش الوطن.
اليوم بعد أن تعبت من الركلات المتوالية، وأعياني الركض حافية القدمين فوق أشواك غريبة، قررت الاعتصام في حلم ناءٍ عن أعين البشر إلى أن تعود يا إليَّ يا وطن وأعود إليك.
لكن الشعار الحلم أخذ يصفر في أذني، ويعلن النفير "يا نبض الضفة لا تهدأ أعلنها ثورة"  فكان لا بد لقلبي أن يستجيب، ويعلنها ثورة!
لا تخف يا قلب؛ فلن تكون وحدك، هذه الخيام المترامية على مد البصر كانت أيضًا مثلك، ينام على وسائدها ذات الشعار، ذات الحلم، كان كذلك يصحو في صباحاتها ويشتعل نهاراتٍ تعبق برائحة الزعتر، وكان الوطن كل مساء يرسل حنينه إليها باقات من النرجس تهدهد الأحلام في أسرة الطفولة، تلمع بريقًا آخاذًا في أفق الشباب، أمنًا وآمانًا في عين كل ما حمل ذلك المفتاح بين طيات قلبه، وضمه إلى أسماء الأولاد والأحفاد وحتى الأشجار والأقمار؛ كي تهتف معه كل عام في ذكرى هذا الميلاد.
 "يا نبض الضفة لا تهدأ أعلنها ثورة"  ثق يا نبض الضفة أن الحلم اليوم في حالة مخاض وإن كانت عسيرة، وسيلد النصر قريبًا، وسأعود يا ملاعب الطفولة رغمًا عن تجاعيد الزمن، وسأركض حافية القدمين على أرضك الطاهرة يا قدس، وألثم ترابك الذي يشفي كل الجراح.
هيئي لي حضنك يا قدس؛ فأنا قادمة ومعي كل من نام الحلم على وسادته، معي كل الرفاق وحناجرهم ما زالت تصدح : عاشت فلسطين ، عاش الوطن.

الثلاثاء، 6 نوفمبر، 2012

حافية القدمين

حافية القدمين
وأنا أجوب شوارع الحزن في مدينتي التي يسكنها الخوف .. أتصفح أشجار الفراغ .. أتحسس أوراقها الآيلة للسقوط ..
تعثرت بك .. ارتطمت بطيفك يبتسم لي هنا على رصيف العمر وأنا ألاحق ظلّه الممتد إلى
نقطة السراب في صحراء حياتي  .
جريئاً .. واثق الخطوة .. مبتسماً .. كنتَ .. لست كباقي المتسكعين في موانىء الغربة ..
مددتَ يدك لمصافحة ملامحي الغائبة خلف الضباب  ..
وقعتُ .. نهضتُ .. تلعثمتُ .. ثم اعتذرتُ ..
يا سيدي لا تطل النظر إلى قدميَّ المدميتين .. سندريلا لم تعرني حذاءها .. بقيت سنوات العمر
أركض حافية القدمين خلف ظلّه  .
من هنا يا سيدي يمتد ظلّه .. يصل إلى أبعد نقطة في قلبي .. ينسج حول روحي شباكه العنكبوتية ..
يحاصرني ..
يحاصر أفقي .. يحاصر قلبي ..
يحاصر يومي وغدي وحتى أمسي ..
لا تمدَّ يدك سيدي المتسكع داخل قلبي .. سيوجعك ..
وقد تفقد ابتسامتك مدى الحياة ..
عُد من حيث أتيت .. وأتركني أكمل تصفح أشجار الفراغ .. وتحسس الأوراق الآيلة للسقوط
من شرفة أيامي .. وانتظار ظل ٍ يحاصرني بخيوط ٍعنكبوتية .. لكنّي أسيرتها يا هذا ..
وأنت ترافقك ابتسامة أخشى أن تتسلل من نافذة قلبي فتحطم كل الأصنام التي أمضيت عمراً في سكبها .
اتركني لظلّي الممتد إلى ما لا نهاية .. وارحل بابتسامتك  ..
أعدك  .. 
حين تعيرني السندريلا حذاءها سألحق بك ..
سأفتش عنك وألحق بك  ..
سأمزق نسيج العنكبوت وألحق بك ..
حافية القدمين لا تقوى على التسكع معك في موانىء الغربة  .