ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الأحد، 23 سبتمبر، 2012

قصيدة

قصيدة .
أسرق الوقت .. كي أسرق القصيدة ..
أغلق الربيع كتابه في وجهي وبقيت وحيدة خارج سطور الحكاية .
أتى الربيع وغادر هذا العام دوني .. لم أشاهد تفتّح الزهر على يديك .. ولم أحضر مواسم اللوز معك .. كنت وحدك تغيب في أفقك السرمدي .. تنسج حكايات من الماء وتغرق فيها وحدك .
كم قلت لك فلنجعل هذا الليل أبهى .. فلنجعل هذا النهار أطول ..
تعال نعيش على فتات الأمل ..
في الوطن بقايا أمل تكفينا .. دعنا ننسج حكاية جميلة نعيش داخل أقبيتها ما تبقى لنا من العمر .
أغلقت كتابك في وجهي ..
وفنجان قهوتك انتظر طويلاً بين يديِّ .. لم يشأ أن يتركني وحدي وأنت تعيش دور الرحالة .. تحمل أشعارك وترحل .. وتبعث لي مع الحمام الزاجل خارطة قلبك .. وكم من العابثات سكنت فيه .. وكم نظمت فيهن أشعاراً .. وكم أرسلت إليهن قبلاً فارغة في الهواء ..
الربيع رحل من دوني .. وكتابك مغلق في وجهي ..
وفنجان قهوتك نفد صبره منك .. وضاق ذرعاً بانتظارك .. والوقت طويل جداً في غيابك وضفائره معقدة وجامدة .. والوطن بعيد .. بعيد ..
فلا تلمني إن أغلقت عينيِّ في وجهك.. ونسجت حلماً آخر من دونك .. وشربت قهوتي من دونك .. واستدعيت الوقت على عجل وطلبت إليه أن يغادر مع طيفك ..
لا حاجة لي بالوقت .. لم يعد يعنيني أن أعدَّ الساعات في غيابك .. لم يعد يعنيني أن أعدَّ لك قهوتك وأنتظر ربيعاً تلو الآخر علَّ نوافذ قلبك تستقبلني ذات ربيع ..
أنت رحلت ..
وأنا أيضاً رحلت ..
وهذه ساعة الوقت أكسرها خلفك .. لم يعد يعنيني الوقت .. أمامي كتاب طويل أحتاج ما بقي من عمري في قراءته ..
لا ترسل إليَّ أشعارك .. فجداول الشعر تغفو على باب بيتي .. وعناقيد الشعر أنجبت لها حدائقاَ من الياسمين على شرفات عمري .. تدعوني كل صباح لأحضر تفتّح براعمها على صدر كفي .. وأشهد معها تفتح أزهار اللوز والعبهر في أيام عمري .. تدعوني لأكتب بأناملها العاشقة أطول قصيدة في سماء الوطن وعنوانها ما تبقى لنا من فتافيت الأمل ..
أنا سرقت الوقت ..
أنا سرقت الوقت في غيابك .. وسرقت ما تبقى لي من عمر ودخلت القصيدة ..
لا تسأل عني ..
ولا ترسل الحمام الزاجل خلفي ..
لم تعد خارطة عمرك تعنيني ..
أنا في قلب القصيدة .. أنا سرقت القصيدة .. والقصيدة سرقتني منك ..
وما تبقى من الوقت فهو لك افعل به ما تشاء .

أنا وظلي

أنا وظلي
حملتك دهوراً على كتفي .. مشيت بك العمر كله .. وما تثاقلت .. وما قلت في يوم أُفٍ أو شكوت .. ما قلت تعبت أو مللت أو حتى ضجرت .. وما لمحت بأنك قد تكون تغيرت ..
لم يلمحك أحد في قلبي .. ولم تقع عليك عينٌ وأنتَ تتجول معي في حدائق عمري الخلفية .. وعلى مدارج الفصول الأربع ..
كنتُ أنا وأنتَ ننظر من ذات العين .. نرى ذات الأشياء .. نسمع ذات الصخب .. وذات الضجيج .. وحين أثور كنتُ أثور وحدي .. وتبقى أنت صامتاً في قلبي .. تحتفظ رغماً عنك ببعض هدوءك الذي روضتك عليه حين كنت أهددك طوال الوقت وأحذرك " إياك أن تفقد هذا الهدوء .. فتنزل عن كتفي إلى الأبد " ..
اليوم سنطفئ شمعة ميلاد جديدة .. لن أعدَّ الشموع حتى لا تصيبك عيني بالحسد .. " ومن يحسد المحب إلا عين حبيبه ".. طبعاً أبادرك بالقول قبل أن تبادرني بجميع علامات الاستفهام والاستنكار والتعجب ..
لكنه سؤال صغير يريد أن يتسلل إليك عبر هذه الزحمة ليسألك ..
هل أنتَ أنت ؟
هل أنتَ لا تزال أنت ؟
كنت تعدني حين كنا صغاراً نلعب على ضفاف العمر أنك لن تكبر كالآخرين .. وستبقى وسيماً تتخطفك النظرات وتقاتل لأجلك كل الحسان .. وكنت أرى بأم عيني هذا .. ولم أشكك في مدى وسامتك .. ولا في صدق نبوءتك ..
أما اليوم ولم يبقَ منك إلا هذا الظل الذي أحمله على كتفي فيصعب عليَّ يا عمري أن أميز ملامحك .. هل لا تزال العينان تخبئان الكثير من الحب والغموض ..
وهل لا تزال الشفتان على حالهما لا تنطقان إلا الشهد المذاب .. وهل لا تزال الأنامل قوالبَ الشمع بذلك الوقار وهي تكتب إليَّ الرسائل والأشعار .. وهل لا تزال الأكتاف شامخة تحمل قصة حبي على مرِّ السنين والأيام ؟
هل هي كثيرة أسئلتي ؟
أرجو أن تعذرني فكم دهر مضى وأنا أحملك على أكتافي .. أضمك إلى قلبي .. وتنام رمشاً بين جفنيِّ .. ويغيب صوتي في قلبك فلا يسمعه أحد إلا أنتَ .. ويغيب صوتك فلا أسمعه حتى أنا .. ومع ذلك أحملك في قلبي دهراً تلو دهر ..
لكنه سؤال صغير تسلل عبر الزحمة ..
هل تغيرتَ .. هل تغيرت تلك النظرات ؟

من تلميذة

من تلميذة
يا سيدي أنا بالكاد أتهجا الحروف وأقرأ بعض
الكلمات .. أنا لا أفكك الرموز ولا طلاسم الأيام ..
لا ترسل إلي بمعجمٍ أنا أقرأ جيداً تلك النظرات .
بالأمس انتظرتك عند قارعة الطريق لتحمل إليَّ الورود والأشواق .. فأتيتني بعد غيابٍ تعدُّ سنين عمرك في انتظار الأحباب .. وألقيت إليَّ بورود باردة .. خالية من لمساتك .. ومن دفء الأنفاس . ابتلعت دهشتي وما تعثر على شفتي من كلمات .. وسكنت إلى نفسي الشقية أعاتبها .. وأحاسبها أشد حساب .. وقلت في ذاتي غيمة تنقشع وينهمر المطر فيغسل الضباب .. وعدت لقارعة الطريق بيدٍ أحمل مظلتي وبالأخرى أحمل كتاب الأذكار ولساني يردد بالدعوة قد تحمله غيمة حبلى ويمطر في حضني كل الأشواق .. تعب لساني .. وما كللت من الانتظار .. فإذ بالغيمة تمطر في حضن غيري قصائد وأشعار .. أغمضت عيني متجاهلة وقع ضربات المطر على قلبي المذبوح بسهام الآمال وغدوت في حيرة من أمري هل أعود أدراجي.. وهذا الإصرار بداخلي على اللقاء كيف أحطمه .. وقد أخذ مني تشييده ليالي وأياما ً ؟
لم أفكر بالاستسلام لحظة ولو حجزت كل الغيوم وأقمت عليها حِجراً في السماء وحاصرتك بعيوني التي تخترق الآفاق .. ولكنك كنت تفرُّ مخلفا وراءك وقعاً من البصمات .
أنا يا سيدي قارعة الطريق لم تعد ناصيتي .. ولن أنتظر عليها الأحباب .. ولن آتيك بعد اليوم محملة بالورود وأرتل أعذب الأشعار ..
تلميذة أنا بالحب .. فابحث أنت في كتب الغرام .. ومكاني تعرفه جيداً إن فككت طلاسم الأيام .

الاثنين، 10 سبتمبر، 2012

" إلى من يهمه الأمر "

" إلى من يهمه الأمر "

أخي الحبيب شكراً لك ..

بادرتني بهذه العبارة المألوفة جداً " إلى من يهمه الأمر "  ففتحت كل مواجعي على مصراعيها ..

 " إلى من يهمه الأمر"  فقد غيرت رقم هاتفي للمرة الألف وهذا رقمي الجديد .. فهل يعنيكم هذا الأمر ؟

تحسباً لأن أكون أعني فيكم أو منكم أحداً قررت أن أخبركم برقم هاتفي الجديد .. علَّ وعسى أن يعنيكم الأمر .. ولعل وعسى رغبة طارئة لو لثوانٍ عابرة أن تفرض نفسها على القلوب فتضطر أحداً منكم  أن يرفع سماعة الهاتف ويسأل عن الحال والأحوال .. فربما كنتَ أنتَ ممن يهمهم  الأمر .. وربما كنتُ أنا فعلاً ودون أن أدري من يهمكم أمره ..

 وما كان إرسالي لرقم هاتفي الجديد ضرباً من ضروب العبث أو مضيعة للوقت .

" إلى من يهمه الأمر"  ولا أسأل من وكيف ومتى كنتُ موضع أهميتهم .. وموضع سؤالهم واستفسارهم .. وفجأة وقبل أن تبرق السماء بألوان الخوف .. وترعد بأصوات القلق .. احتلت غيمة كبرى السماء .. فلا عادت الشمس تجرؤ على الشروق أو الظهور على استحياء في كبد السماء .. ولا عادت السماء تستطيع أن تبكي مطراً على قلوب أعياها التصحر ويبسها الجفاف .. ومع ذلك فهذا رقمي الجديد لمن كان أمري ما يزال يهمه  ويفكر لو للحظة عابرة أن يرفع سماعة الهاتف ليقول أخي كيف هو الحال ؟

لن أدعوكم لموائد الصباح لنشاهد الشمس وهي تخرج متثائبة وتفرض جدائلها الشقراء فيضيء الكون بشراسة , وأنطقها بقلبي قبل أن ينطقها لساني " صباح الخير "

ولن تدعوني لموائد المساء حتى نودع الشمس بعد نهار شاق لتأخذ لها غفوة في حضن البحر ونستدعي القمر خلسة ونفشي إليه سراً طالماً حاولت عين الشمس الجريئة أن تفضحه فما استطاعت ..

وبقيت أنت يا قمر المساء المدلل الوحيد بيننا .. والكل بلا استثناء يسأل عنك .. ويداعب حضورك الملوكي بباقات من الأسرار والهمسات ..

لن أدعوكم ولن تدعوني لموائد الفرح والحزن والانتظار والقلق والترقب والتأهب والحلم وخيبة الأمل وجميع الموائد التي كانت تجمعنا على مرِّ الأعوام .. لأن الغيمة أكبر من أن نتجاهلها .. وأكبر من أن تسمح لنا بأن نمدُّ أيادينا ونرفع باشتياق بالغ سماعة الهاتف .. ونقول بلهفة حارة ..

 أخي كيف هو الحال ؟


 


 


 


 

الاثنين، 3 سبتمبر، 2012

" خارج التغطية "

 " خارج التغطية  "

هل أُفشي إليك سراً ؟

بعد عقودٍ من الزمن نستطيع أن نفشي بعض الأسرار .. وهو سرٌّ صغير جميل ينام على كتف القمر منذ عقود .. فلماذا لا أرسله إليك مع صباحات العيد ؟

في ليالي العيد يحلو الكلام وتفوح منه مع رائحة الكعك رائحة الذكريات .. وأنتَ في هذه الليلة تقف أمامي مبتسماً كعادتك حين ألوح إليك أنني قد أفشي إليك سراً .. قد أبوح إليك بماذا فعل بيَّ ذلك الليل العنيد ذات مساء ..

حين أتاني خريف عاصف .. في أيلول فائت .. لا أعرف .. لم أعد أذكر بالضبط أي أيلول ذاك الذي زمجر فيه وكشر عن أنيابه .. فلم تحتمل أنتَ رياحه الباردة .. لم تحتمل رياحه العاصفة .. فذهبت إليها ..

ربما كانت هي كالنسمة ..

 أنا لا أنكر عليها وعليك ذلك ..

 ربما كانت هي دافئة جداً في أيلول عاصف مدمر ..

ربما كنتَ أنتَ تخشى البرد وتخاف من العواصف وتركن إلى الهدوء ويطيب إليك سماع صوتها العذب الممتلئ غنجاً وأنوثة ..

 لا أنكر عليها وعليك ذلك ..

ما ذنبي أنا إن كنتُ من زوابع أيلول ونتاج إحدى ثوراته .. لكنّي أملك قلباً نقياً .. رياناً .. صافياً .. حلو المذاق كحليب أمنا حواء .. هو أيلول من أورثني رغماً عني بعضاً من جنونه فكنتُ شعلة من الغيرة .. لكنها كانت غيرة عليك .. كانت غيرتي كلها عليك .

ذهبتَ أنتَ إليها وأنا أنظر إليك من ثقب الباب .. لم أستطع اللحاق بك .. خفت أن تراني خلفك فلا تعود .. أرسلتُ خلفك فينوس .. وصيفتي ورفيقة أفكاري التي أشعلتها على رؤوس أصابعي كي تحرسك .. أمرتها أن تضيء عليك عتمة الدروب .. وألا تتلصص عليك .. إلا ما ندر .. وما يكفي لتبرد نيران غيرتي عليك ..

 فشلت فينوس وكنتُ أظنها لا تفشل .. فشلت بعد أن أوصدت بابك في وجهها ولحِقتَ نجوم السماء التي تعشق وأنتَ في أشد حالات الغضب .. تلك النجوم التي هي دائماً خارج سيطرتي .. التي لا أملك عليها أفعال الأمر والنهي .. والتي لا تسمع مني الكلام .. كم أمرتها في أيام الصفاء أن تقرأ إليك فنجاني وتبوح إليك بسرِّ أسراري .. لكنها بكل كبرياء رفضت .. وترفعت .. وبقيت في علياء السماء لتحرسك ..

أخذتَ تُمعن في البعد .. وأنا أخذ يمزقني إليك الاشتياق .. تجلدني سياطه كلما هبَّ الليل وقبل أن يسعفني الفجر بضيائه .. أنتَ وعنادك تبحران في البعد .. ومراكبكما لا ترسو على شاطىء .. وأنا أغرق في ظلمة الاشتياق دون بصيص نور يرسمك لي لو لبرهة من الوقت على نوافذ النهار .

كانت ليلة غامضة جداً .. تحررت مني الحروف بشراسة .. كتبَت إليك دون مشيئتي قصة الليل بكل حذافيرها .. وطار بها الليل إليك .. ليحضرك إليَّ .. طار إليك الليل خلسة عني .. ثم عاد بخفي حنين ..

 أنتَ لم تأتِ معه ..

وأنا أصبحت أتقد كالجمر .. وأخشى أن أذوب كالرماد على أسطر الوقت .. فأرسلتُ إليك الليل مرة إثر مرة .. وعاد الليل خالياً منك ..

كم مرة انتظرت الليل أن يحملك إليَّ .. وما كان يصل إليك .. وما كان يحمل منك أي أمل باللقاء ..

 واشتعل الجمر في قلبي .. وعصف بكل كياني .. وأصبحتُ رماداً على ورق .. وبعد أن لاح ضياء الفجر رأيت وجهك الباسم يلقي إليَّ بورود الصباح ..

وكأن شيئاً لم يكن ..

وكأن هذا الليل ما ذابت أقدامه على باب بيتك ..

 وكأن هذا الليل توقف لو لثانية من الوقت عن رجاء الصباح والتوسل إليه أن يتأخر قليلاً كي تأتيني أنت .. ونشعل معاً شموع العيد .. وأبوح إليك بسري ..

 لكنك كنتَ ساعتها خارج التغطية ..

 وحين عدتَ إليَّ في ذلك الصباح كنتُ أنا وهذا الليل قد أصبحنا رماداً في رماد ..أصبحنا رماداً حين كنت َأنتَ كعادتك خارج التغطية .