ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الثلاثاء، 15 مايو، 2012

هل كان الربيع ؟


هل كان الربيع ؟
كل عام وأنتَ في ربيع دائم ..
ذاكرتي مُحيت .. هناك من تسلل إلى غرف الذاكرة ومسح منها الكثير فلم أعد أذكر أكان وقتها الربيع ؟
كل ما أذكره أنك سافرت بيّ إلى جولة خاطفة في عرض البحر .. تحت قباء تلك السماء وبين أمواج البحر .. أحطت خاصرتي بأنامل من شوق ورقصنا رقصة العشق أمام عظمة البحر ..
كنتُ أنا وأنتَ والبحر ..
غنيتُك .. وغنيتَني .. وشبكنا أهازيج الفرح ..
ثم كتبنا على صفحات الهواء أوائل الحروف من اسمينا .. وحفرنا تاريخ مولدنا .. ونقشنا أغنية اللقاء .. وكان ذلك كله ذات ربيع فائت .
اليوم في هذا الربيع الذي حل على غفلة من عمري وصلتني منك معايدة .. تذكرتُ على الفور أنه أوان الربيع .. وأوانك .. وأوان تلك القصة التي تركناها مرتسمة على صفحات الهواء ..
إنه تاريخ مولدنا ..
إنه عيدنا وعلينا أن نتبادل التهاني ..
آه .. لو أعلم فقط من مسح غرف الذاكرة !
جاءني صوتك على الهاتف يعج بالحياة " مشتاق إليك عزيزتي .. مشتاق إليك جداً "
وأجبتك "وأنا أيضاً مشتاقة إليك جداً "..
نعتك بالقاسي فالتزمت الصمت .. لا أعلم هل كان صمت القبول أم صمت الرفض ؟
وبعد أن استأذنني صوتك في الغياب تأكدتُ أنني بعد ألف ربيع لا أزال سندريلا قلبك فلماذا مزقتني الغيرة ساعتها ؟!
لماذا قلبت الطاولة على كل الربيع وشطبت اسمه من فصول حياتي .. ولماذا عدت لعادتي القديمة في لعب الشطرنج .. آكل كل ما تقع عليه عيني .. ثم أزهو بانتصاراتي .. وأشرب نخب حبك الذي سقط طريحاً .. مضرجاً في دمه .. وأكتب في مفكرة الأيام أنك منسيٌّ وبمهارة ..
ولماذا هززت كتف المساء بعنف وحذرته أن يأتيني بصورك في الأحلام .. ولماذا مارست جميع طقوس الاستبداد ضد طيفك .. وأنت يأكلك الاشتياق ويعتصرك الحنين إلى ذلك الربيع وإلى جولة جديدة في عرض البحر نتناوب أنا وأنتَ فيها أهزوجة الغناء أغنيك " وتعطلت لغة الكلام وخاطبت عيني في لغة الهوى عيناك " وترد أنتَ " يا جارة الواد طربت وعادني ما يشبه الأحلام من ذكراك "
ها قد عاد الربيع هل أفتح لاستقباله ذراعاتي؟
إنه مشتاق .. وجداً .. ويود الغناء تحت شباكي .. يريد أن يكتبني كما اعتاد سطوراً في الهواء .. فما بالها غرف الذاكرة مُحيت فلم اعد أذكر هل كان الربيع وقتها فعلاً ..
هل عاد الربيع الآن ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.