ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الخميس، 6 أكتوبر، 2011

عاتبني أيها القمر !


عاتبني أيها القمر

من خلف تلك التلال ترسل إليَّ كل ليلة ألف تحية وألف سلام .. لا تكلُّ أنت ولا تملُّ .. ولا يتسرب إلى نفسك اليأس من فرط الانتظار .
وأنا من خلف نافذتي أرقبك .. وأرقب حرقتك في دلال .. إلى أن أصبح نورك يملأ المكان .. ويملأ قلبي .. ففتحت لك نافذة العمر .. وبت في انتظارك كل مساء
أذكر في ليلة طال فيها غيابك عن نافذتي .. حين حجبتك تلك الغيمة الكبيرة عني .. انتابتني حينها موجات من الشوق والحنين والهلع .. وما أن ظهرت لي حتى هرعت إليك لأبثك شوقي وحنيني ..
لكنك أخذت تعاتبني .. وتعاتبني .. وتعاتبني .. وتغرق في العتاب .. إلى أن أنسيتني شوقي إليك ولهفتي عليك .. فتركتك مع عتابك .. وأغلقت نافذتي على ما تبقى من شوقي ولهفتي عليك .. وآويت إلى فراشي يفترسني الحزن والقهر .. وإذ بك تقتحم نافذتي وتخترق أحلامي وتطبع قبلاتك على وجنتي .. وتهمس لي لتداري دهشتي التي ارتسمت بجميع ألوان الطيف على وجهي : الحب يا أميرتي لا يقبع خلف النوافذ ..
وصدّقت ..
صدقتك !
وأذكر أيضاً عندما كنت تحاسبني كطفلة صغيرة وتسألني بعنف لا زلت أخافه للحظة : لماذا ترسل الشمس خيوطها نحوك .. لماذا تتسلل إلى مخدعك .. لماذا تتجمهر النجوم على نافذتك ..
أتغازلك ؟
فأجيبك ببراءة الطفلة التي كنت تُؤنب وتُعاتب : ما ذنبي أنا ؟
هي لا تجرؤ إلا في غيابك .. تعال من غيابك .. اقطع خيوط الشمس .. بعثر هذه النجوم .. إنها لا تهمني ..
أنت فقط من يهمني .
أنت وحدك من تهمني .
وأسمع عندها دويُّ ضحكتك يجلجل في المكان ويرتعد من فصائله بلبل الجيران .
والآن .. حين مرضت .. أصبحت تعودني .. تخفف عني وطأة الألم .. تبثني روح الأمل .. تمدني بعناقيد الصبر.. تدعو لي بأدعية الشفاء .
لكنّي مللت أحاديث السقم .. وأمنيات الشفاء .. أشتاق لتلك الأحاديث .. أشتاق لأحاديث الهوى .. اشتاق لأحاديث العتاب ..
أريدك أن تعاتبني الآن ..
نعم أنا أتوق أن تعاتبني الآن ..
عاتبني الآن ..
عاتبني أيها القمر !

الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

لم ترني

لم ترني
لا لستُ من أرسل إليك باقات الورود والرياحين
ولا من كتب إليك سيدي رسائل الحنين
فتش في دفاترك جيداً
عمن هي تجيد غزل أطواق الياسمين .
***
أنا يا سيدي أقف على هامش حياتك
مركونة منذ سنين
فما راودتني الحيلة يوما
وما اشغفني فيك فكر مجنون
ربما خامرني الشك يوماً
وراودتني فيك الظنون
بأنك يا سيدي لست من كوكبة العاشقين
وأنك لا تملك بين الضلوع فؤاداً
يعشق ..
يتأوه ..
ويمزقه الأنين !
***
ترجل يا سيدي من برجك العاجي
وانظر في الأفق ملياً علك تراني
علك تلمح طيف امرأة ..
ذاب عمرها كقطعة من السكر
في قعر الفنجان ..
وذبل قلبها ..
بين جحيم صمتك
ونعيم النسيان !

الاثنين، 3 أكتوبر، 2011

أقسم

أقسمُ

أقسمُ
وهل يجوز لي القسمُ ؟

لن أكتبك بعد اليوم نثرا ً
لن أتلوك شعرا ً
لن أغرسك وردة جافة
في طيات الدفتر
قد جف حبري
وتاهت نسائمي
وذبلت بين أصابعي
ريشة القلم

أقسمُ
وهل يجوز لي القسمُ ؟

لن ألقاك
وفي اليد مبضدع تلمٌ
وعلى أناملي
تنبت حدائق الفل والزنبق
وتغرد أقحوانة حزينة
تنسابُ
من بين شفتيها
لآلىء الدمع
وموشحات الألم

أقسمُ
وهل يجوز لي القسمُ ؟

لن أدور حول جرحك
كفراشة يتيمة تتوضأ بدمك
فجرحك الغائر لن يبرأ
وغيمات نيسان
لن تروي منك الظمأ
ما كان قد كان ...
ما عادت تلك الليالي
تسكننا
ولا تضاء بساتين القمر
بلا جدائل الشمس
واحتراق قلب النجم

أقسمُ
وهل يجوز لي القسمُ ؟

لن تهون عليّ في يوم
وما هانت
ذكريات الأمس
تحت عناقيد العنب
وفي ظل ياسمينة الدار
هناك
كنت أخبئ لك
بعضاً من الأسرار
ونسيج وردة
حِكتُ أوراقها الذابلة
في كفي
وزرعتها في عتمة الليل
على شرفة الحلم

أقسمُ
وهل يجوز لي القسمُ ؟