ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الجمعة، 3 يونيو، 2011

سيد الكلمات .

سيد الكلمات
ياسيد الكلمات .. يا سيد النهار ..
يا سيد الإشراق ..
يا سيد الخيوط الذهبية التي تلوح بسحر الشمس حين تهل عليَّ أنواره معلنة بدء النهار .
لا تضرب بعصاك السحرية أفق الأيام .. لن تغيرها .. لن تمحو ما كتب على جبينها من عنوان .. لا تقلب فنجان القهوة رأساً على عقب .. القهوة ما عادت طوع بنانك .. تشير لها بطرف الإبهام فتقرأ لك طالع ذاك الصباح .. وتنذرك بالسوء من مساءات موحشة تترصد بك خلف الباب . أتيتني في الدقائق الأخيرة قبل إعلان نبأ الموت .. تحمل لي بين يديك ياسمينة تبكي .. وتخبىء في القلب دمعة انكسار .. وعلى صدرك ارتسمت شاهدة الحزن .. وعلى شفتيك ترتجف الآه .. لا تخبىء دمعتك عني .. لا تجتث حزنك .. لا تحمل إليَّ الياسمين الباكي .. لا تقدم إليَّ الأعذار .. هي الأيام .. أعرفها حين تقسو عليك .. وحين تستبد بك .. وحين تعبث شياطينها بورود عمرك .. هي الأيام حين تغدر لا تنظر لعين الشمس ولا تعبأ بحلم سيد النهار .. هي الأيام حين تغدر الحلم تغدره دون استئذان .. تجهضه .. لو قدمت لها ورود الجنان قرابيناً .. لو أذبت لها مدادك على وريقات الربيع توسلات .. لو مددت إليها القوافي أساطيلاً من الرجاء .. لو أضأت لها أبيات الشعر فوانيساً في خصلات شعرها الأسود الفاحم .. هي الأيام حين تغدر الحلم لا تعبأ بفؤاد سيد النهار . هي الأيام .. أعرفها منذ أول لقاء على رصيف الشتات .. حين يتمثل لها الغدر بشراً لن تكف عنه .. تلاحقه ليلاً ونهار .. تنام في فراشه وترتدي أحلامه .. تخلع عنه ثوب الفجر وتلقي إليه بعباءة الأحزان .. ولا ترحل .. لا تغادر.. حتى ترتوي من دمعه .. تشرب من دم أحزانه .. بل ويسيل على شفتيها حبر الفراق . انهض يا سيد النهار من حزنك .. انهض يا سيد الكلمات .. ما أخذته الأيام فهو لها .. ولك أنت ما لك وربيع عمرك .. ومني أنا لك هذه الكلمات .. يا سيد الكلمات .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.