ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الأحد، 1 مايو، 2011

رسائل غضب

 
رسائل غضب !


 وأنا حين أغضب ..
وأنا حين أغضب لست أنا !
هل شاهدت السماء يوماً حين تتجهم وترسل وعيدها ..
يشتد غيمها ويعبس وجهها ..
قد تبكي وقد تنحبس دموعها ..
لكنك بلا شك ستحترق بنيران غضبها ووعيدها ؟
هل رأيت البحر يوماً وهو يزأر ويزمجر ويملأ الكون صخباً وضجيجاً ..
يجر مراكبَ إلى الهاوية ويلقي بأخرى إلى شطآن الخراب ..
قد يبتسم لك وقد يخفي ابتسامته ..
لكنك بلا شك ستتلقفك أمواجه إلى قمة السخط ثم تلقيك ؟
هل شاهدت الريح وهي تزغرد معلنة انتصاراً شرساً على ورود الشرفات ..
وأعشاش العصافير المعلقة على حبال الحياة .. ومواعيد الغرام التي تبعثرت خطاها على أرصفة الطرقات ..
قد تداعب وجنتيك هذه الريح المجنونة وقد تتجاهلك ..
لكنك بلا شك ستفقد أرضاً كانت تقف عليها أقدامك منذ الولادة ؟
أنا لست كالسماء حين أغضب ..
لست كالبحر حين أغضب ..
لست كالريح حين أغضب ..
لا تستفز غضبي .. لأنك لن تجد عندها غيمة صافية تأويك
ولا موجة بحر تعانق ظلال خيبتك
ولا هبة ريح تمحو أثار جراحاً سأرسمها أنا .. ولن تندمل ..
ولن تنطفىء نيرانها ..
ولن تمسح لك دموعاً ..
ولن تصفح عن قسوتك أبداً ..
فحذارِ من سخطي ومن غصبي ..
لأنني لست أنا حين أغضب ..
حين أغضب لست أنا !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.