ممنوع الإعلانات التجارية

غير مسموح نهائيًا وضع الإعلانات التجارية

الاثنين، 11 أبريل، 2011

ورطة

ورطة


عذراً منك يا نهر الوفاء فأنا لم تكن الخيانة طبعي في يوم ولا مسلكي .. عيناه هبطت عليَّ من سابع سماء .. عينان تشعان ربيعاً اخضراً جميلاً تحوم من حوله فراشات ملونة لا تكل ولا تمل من الطواف حول قلبه والتسبيح بسحره وبهائه .. وعيناك يا نهر الوفاء لم تعد تحمل إلا الضباب وضيق الأفق ولا يطوف من حولهما إلا القهر والانكسار .. تعثرت به ذات صباح غائم يميل إلى الانعزال حين كنت أفتح النوافذ بكسل لأرتشف بعض قطرات الحياة .. فبرقت السماء ورعدت وجادت بعينين أضاءت ليَّ الكون وأمطرت صباحي بأجمل ورطة .. أبحرت مراكبي خلفه .. وتورطت حتى أذنيِّ في تتبع إثره .. وتقاذفتني ريح الأسئلة من أي الكواكب هو .. وهذا السحر الذي ينبعث من عينيه شرقيٌّ أم غربيٌّ .. أم تراه ينبعث من رياض الجنة ؟ كيف اختلت موازين الوقت .. فأصبح الثقل بالثواني والانتظار أجمل مشوار .. وأصبح الليل مدرجاً لهبوط الأحلام والنهار عصافير تطير إليه بلا أجنحة .. والشمس رفعت قبعتها وانحنت لذلك السحر الذي هبط عليَّ فجأة من سابع سماء ؟ لم أكن خائنة في يوم .. ولا كانت الخيانة طبعي ومسلكي .. لكن عينيه بوصلة تجذب الأنظار .. بوصلة تخطف الأبصار .. وما كان ذنبي أن رفعت بصري بالدعاء فكانت هبة السماء تستريح على كف يدي .. وكانت عيناه تبعث الربيع في كوني وكنت أنا أملأ جرار قلبي من سحره فإن كان تغلغل سحره في قلبي خيانة .. فأنا خائنة وبامتياز .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.